رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

دراسة: الكحل والكونسيلر والروج يسببان سرطان الكلى وأمراض الغدة

كتب: آية أشرف -

11:33 ص | الأربعاء 16 يونيو 2021

مخاطر المكياج

مستحضرات التجميل، أمر أساسي لدى الفتيات، فهي أدوات تزيد من إبراز جمال ملامح مظهرهن الخارجي، إلا أن اختيار أنواع سيئة قد تعرض الجمال الخارجي لمشكلات صحية خطيرة.

وكانت حذرت دراسة جديدة من أن أكثر من نصف مستحضرات التجميل الشعبية التي تُباع في الولايات المتحدة وكندا، تحوي مستويات عالية من مواد كيميائية سامة تسمى بولي فلورو ألكيل «PFAS»، حيث اختبر باحثون من جامعة نوتردام، أكثر من 200 منتج بما في ذلك منتجات الكونسيلر وكريم الأساس ومنتجات العيون والحواجب ومنتجات الشفاه، ووجدوا أدلة على «PFAS» في حوالي 52% منها.

ووفقًا لما ذكرته الـ «ديلي ميل»، فإن الأبحاث السابقة ربطت بعض «PFAS» بتسببه في الكثير من المشكلات الصحية، على رأسها سرطان الكلى وسرطان الخصية، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الغدة الدرقية، وانخفاض الوزن عند الولادة، والسمية المناعية لدى الأطفال.

ما هي مادة الـPFAS؟

من جانبه، قال البروفيسور جراهام بيسلي، وهو قائد الدراسة، إن PFAS مادة كيميائية ثابتة، عندما تدخل مجرى الدم، فإنها تبقى هناك وتتراكم، كما أن هناك أيضا خطر إضافي يتمثل في التلوث البيئي المرتبط بتصنيع هذه المنتجات والتخلص منها، والذي يمكن أن يؤثر على العديد من الأشخاص.

وتُعرف «PFAS» بأنها مجموعة كبيرة ومعقدة ودائمة التوسع من المواد الكيميائية المصنعة التي تستخدم على نطاق واسع لصنع أنواع مختلفة من المنتجات اليومية، وفقا للمعهد الوطني لعلوم الصحة البيئة 

وأوضح الباحثون أن تلك المادة على سبيل المثال، تمنع الطعام من الالتصاق بأدوات الطهي، وتجعل الملابس والسجاد مقاومة للبقع، وتصنع رغوة إطفاء أكثر فعالية، كما إنها تستخدم في صناعات مثل الطيران والسيارات والبناء والإلكترونيات.

ماذا كشفت الدراسة؟

وبحسب المصدر، فإن تحليل الباحثين كشف أن 56% من كريم الأساس ومنتجات العيون، و48% من منتجات الشفاه و47% من الماسكارا، تحتوي على مستويات عالية من الفلور.

وعلى وجه الخصوص، تبين أن المنتجات التي أعلن على أنها طويلة الأمد، تحتوي على مستويات عالية، وهو أمر غير مفاجئ، وفقا للفريق، نظرا لاستخدام PFAS غالبا لمقاومة الماء.

واختُبر 29 منتجا بشكل أكبر، ووجد أنها تحتوي على ما يصل إلى 13 PFAS، ومع ذلك فإن أحد هذه العناصر فقط أدرج PFAS كمكون.