رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

استشاري أمراض ذكورة: 60% من مشكلة تأخر الإنجاب سببها الزوج

كتب: محمود البدوي -

05:53 م | الأربعاء 16 يونيو 2021

صورة من اختبار الحمل .. أرشيفية

قال الدكتور ياسين الفقي، استشاري أمراض الذكورة والعقم والضعف الجنسي، إن هناك نسبة كبيرة من أطباء النساء والتوليد يتغاضون عن إجراء تحاليل السائل المنوي في مراكز الحقن المجهري، وهذا أمر خطير للغاية، خاصة أن إجراء تحليل السائل المنوي في المعامل العادية لا يُظهر أي شيء سوى عدد الحيوانات المنوية، موضحًا في الوقت ذاته أن 60% من مشاكل تأخر الإنجاب سببها الزوج، وليس المرأة مثلما يعتقد البعض.

وأضاف «الفقي»، خلال حواره في برنامج «صحتك بالدنيا»، الذي يُعرض على شاشة «cbc» مع الإعلاميتين أمينة مهدي وإيناس الليثي، أن تحليل السائل المنوي في مراكز الخصوبة يوضح العدد والحركة الصحيحة للحيوانات المنوية، وبالتالي نكتشف سبب تأخر الإنجاب إذا كان الزوج هو السبب، كما أن علاج تأخر الإنجاب في البداية يكون من خلال العمل على الوصول إلى حمل طبيعي، عبر علاج أسباب تأخر الإنجاب.

وأشار استشاري أمراض الذكورة والعقم والضعف الجنسي، إلى أنه في حال عدم الإنجاب من الممكن استخدام تقنية الحقن المجهري أو تقنية أخرى، كما أن مشكلة من يعاني من تأخر الإنجاب أنه يشعر بأنه تائه، وهذا يؤثر على نفسيته إلى حد كبير، مشددًا على ضرورة إفهام مريض تأخر الإنجاب ما يعاني منه وطريقة العلاج، لكي يكون متعاونا في تلقي العلاج، كما أن مصر الأولى عالميًا في الحقن المجهري، وهذه مبالغة بسبب التربح من وراء هذه التقنية.

كما استنكر انتشار الحقن المجهري كثقافة بين المتأخرين في الإنجاب، مؤكدا أن الحقن المجهري لا يجب أن يكون أول طريق لعلاج تأخر الإنجاب، معقبًا: «نجاح الحقن ليس بإعداده، ولكن من خلال العمل على زيادة نسبة نجاح الحقن المجهري من كل الجوانب»، كما أن تحليل تكاثر المادة الجينية للحيوان المنوي مهم للغاية قبل إجراء الحقن المجهري، لأن عدم انضباط هذه المادة قد يكون سببًا في عدم نجاح العملية.