رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

وثقت قرارها في الشهر العقاري.. قصة تبرع فتاة بأعضائها بعد وفاتها: امنح الحياة لغيري

كتب: أحمد حامد دياب -

10:13 ص | الأربعاء 16 يونيو 2021

نانسي بليغ

اعتادت نسبة كبيرة من الفتيات في العشرينات من أعمارهن، الحديث عن الموضة والأزياء والزواج والعمل واستكمال الدراسة وغير ذلك من الموضوعات الشائعة في مثل هذا السن، ولكن نانسي بليغ كان لها توجه مختلف تماما عن مثيلاتها، حيث كان كل ما يشغل تفكيرها هو الحديث والبحث عن كيفية التبرع بأعضائها بعد وفاتها بشكل قانوني. 

نانسي بليغ، فتاة بورسعيدية، قررت أن تتبرع بأعضائها بعد وفاتها، وظلت لما يقرب من 9 سنوات تبحث عن طريقة توثق بها ذلك، حتى اكتشفت قانون التبرع بالأعضاء، وأعلنت تبرعها بأعضائها بعد وفاتها، بوثيقة رسمية مسجلة في مصلحة الشهر العقاري.

نص الوصية القانونية

ونصت وصية «نانسي» المسجلة بالشهر العقاري على ما يلي: «أقر أنا الموصية بأنني أقبل وأوافق على التبرع بعد الثبوت من وفاتي ثبوتا يقينيا يستحيل بعده العودة للحياة بأي عضو يمكن نقله مثل الكبد والكلى والقلب والبنكرياس والأمعاء الدقيقة والرئة أو أي نسيج مثل الجلد والصمامات القلبية والأوعية الدموية وكذلك العظام وأي عضو آخر أو جزء منه أو نسيج يمكن نقله مستقبلا وفقا للتقدم العلمي للاستفادة منه إلى أي جسم إنسان آخر للمحافظة على حياته أو علاجه من مرض جسيم أو استكمال نقص حيوي في جسده طبقا للقواعد والقوانين المتبعة على أن يكون التبرع للمصريين فقط طبقًا للمنشور الفني رقم 2 لسنة 2011، وهذا القبول للتبرع دون مقابل مادي أو عيني لأقاربي أو لأي شخص آخر بسبب النقل أو بمناسبته، كما أقر بأن قبولي للتبرع ناتج عن إرادتي الحرة كما يحق لي العدول عن هذا الإقرار في أي وقت».

تفاصيل تبرع نانسي بأعضائها بعد وفاتها

وأكدت نانسي بليغ أن ما فعلته ليس غريبا، نظرا لأنها تبحث عن مساعدة غيرها ومنحهم الحياة بعد وفاتها، مشيرة إلى أنها تبلغ من العمر 28 عاما، وتبحث في هذا الأمر منذ ما يقرب من 8 أو 9 سنوات، وذلك بسبب حاجة بعض المرضى للأعضاء، وذلاك بحسب تصريحات تلفزيونية لها.

رد فعل أسرة نانسي بليغ

عرفت «نانسي» من خلال إحدى المجموعات على «فيس بوك»، آلية التبرع والوصية، واكتشفت أن هناك إقرارات موجودة بالفعل في الشهر العقاري بالقاهرة للتبرع بالأعضاء.

كشفت «نانسي» أنها أجرت عملية جراحية منذ سنوات وأوصت أهلها بأن يتبرعوا بأعضائها حال وفاتها، لافتة أنها لم تلق أي معارضة على خطوة التبرع بأعضائها، وأن والدها أيدها وساعدها في فكرتها نظرًا لأنه رباها على العطاء، حسب قولها.