رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

صحة

دراسة: حليب الأم المصابة بفيروس كورونا يقي الأطفال من الإصابة به

كتب: إسراء حامد محمد -

09:58 ص | الثلاثاء 15 يونيو 2021

الرضاعة الطبيعية

على مدار العامين الماضيين، شهد العالم بأكمله حالة من الخوف  الشديد بعد تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، والتي أدت في النهاية إلى إصابة ووفاة الكثيرين حول العالم، وبعد مرور عامين، بدأت الفطريات والفيروسات التي تظهر نتيجة ضعف المناعة الذي سببها الفيروس التاجي.

وتحرص الحامل أو المرضعة على تجنب الإصابة بفيروس كورونا بشكل كبير، لتحمي طفلها منه، وعندما تصاب الأم المرضعة بالفيروس تتجنب إطعام طفلها، خوفا أن يكون اللبن حاملا للفيروس، ولكن أثبتت دراسة علمية أن حليب الأم المصابة بفيروس كورونا، قد يقي الطفل من الإصابة به، نظرا لكونه يحمل أجساما مضادة، تجعل الطفل يكتسب مناعة ضد الفيروس، وفق «العربية». 

وأثبتت الدراسة التي أجرتها هيئة الأبحاث الإسبانية الحكومية أن حليب الأم المصابة بفيروس كورونا لا يحمل آثارا للفيروس، لكنه في المقابل يحمل أجساما مضادة قد تقي الطفل من الإصابة بفيروس كورونا، وأكدت الداسة على الأم المصابة بفيروس كورونا، بان تقوم بإرضاع طفلها بالحليب الطبيعي حتى إذا كانت مصابة بفيروس كورونا.

وأثبتت الدراسة التي أجراها المجلس الأعلى للبحث العلمي في فالنيسيا، أن عينات حليب الثدي الخاص بالأم المرضعة المصابة بفيروس كورونا التي تم إخضاعها للتحليل، لا تحتوي على آثار الحمض النووي لفيروس كورونا، حسب ما قالته الباحثة الدكتورة كارمن كولادو.

وأوضحت الدراسة أن حليب الأم المصابة، يعمل على نقل الأجسام المضادة ضد الفيروس للطفل، مما يجعل حليب الأم المرضعة سلاح ضد كورونا يجب أن يتسلح به الاطفال الرضع، عن طريق حليب الأم المصابة بفيروس كورونا، وأظهرت النتائج وجود أجسام مضادة في حليب الثدي لدى 75 امرأة تلقين لقاحات فايزر وموديرنا واسترازينيكا، وتبين أن كل العينات تحتوي على أجسام مضادة بمستويات تتفاوت تبعاً للقاح.