رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حقيقة تخدير طفل «متحرش القطار»..استشاري نفسي يجيب ويكشف عن مفاجأة

كتب: منة الصياد -

01:52 م | السبت 12 يونيو 2021

متحرش القطار

واقعة تحرش جديدة شهدتها مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات القليلة الماضية، بعدما ظهر رجل خلال مطقع فيديو، وهو يرتكب فعلا فاضحا بحق طفل، أثناء استقلاله القطار رقم 1008 المتجه من الجيزة إلى أسوان يوم الأربعاء الماضي، حيث جرى الإعلان عن تشكيل فرق من أفراد الأمن الإداري للسير داخل عربات القطارات، لضبط أي أفعال خارجة.

تفاصيل مقطع الفيديو 

وخلال الفيديو المتداول، ظهر رجل مرتدي جلبابا، ويجلس على أحد كراسي العربة وبجانبه طفل أجبره على ممارسة فعل فاضح معه، وهو ما أثار التساؤلات من قبل الكثيرين من نشطاء السوشيال ميديا، حول استسلام الطفل بتلك الحالة، دون محاولة إحداث مقاومة أو طلب النجدة من المتواجدين بين الركاب.

تفسير موقف الطفل 

وفي السياق ذاته، فسر الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية والعلاقات الأسرية، خلال حديثه لـ«هن»، موقف الطفل المجني عليه، موضحا أنه هناك احتمالية لسيناريوهين مختلفين.

وتابع «هاني»، بأن الطفل من المحتمل أن يكون استسلم للفعل الفاضح خوفا من الرجل، الذي تبدو عليه ملامح الغلظة، «ممكن يكون عمل كده خوف من أذى الراجل ليه».

أما السيناريو الآخر، هو إمكانية خضوع الطفل تحت تأثير إحدى المواد المخدرة، التي تسببت في غيابه عن الوعي، «ممكن يكون الطفل كان متعاطي أي مادة مخدرة قبل الواقعة، خليته مغيب عن الوعي ومش عارف هو بيعمل إيه».

مصير الصحة النفسية للطفل 

وواصل استشاري الطب النفسي، حديثه موضحا مدى التأثير النفسي للواقعة على الطفل، لافتا إلى أن ذلك الفعل المشين قد يتسبب في نقل سلوك الشذوذ الجنسي للطفل بسهولة كبيرة، «لازم يتم تحويله لتعديل سلوكه والكشف عليه وعلاجه، لأنه بعد الواقعة دي تم نقل سلوك الشذوذ ليه من شخص آخر، وبنسبة كبيرة ممكن يكون اتصاب بيه، ولازم يتم منعه قبل ما يفكر يعمل كده مع شخص تاني».