رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

محامون عن طلب هالة صدقي لـ«الطاعة» وفق القانون المدني: من حقها الاعتراض

كتب: أحمد الأمير -

10:08 م | الثلاثاء 01 يونيو 2021

هالة صدقي

لا تزال قضية الفنانة هالة صدقي وزوجها سامح سامي، تثير حالة من الجدل منذ أن بدأت في 2020 عندما أعلنت الفنانة، أنها تقدمت بمذكرة إلى النائب العام ضد أحد المحامين، الذي ظهر في مقطع فيديو ووجه خلاله اتهامات لها بالاستيلاء على أموال زوجها المقيم في أمريكا، وتحدث عن رفع دعوى إنكار نسب ضدها وإجراء تحليل الحمض النووي DNA لأبنائها.

القضية لا زالت تتصدر المشهد

وخلال الأيام الماضية تصدرت قضية الزوجين المشهد مرة أخرى، عقب قيام الزوج، برفع دعوى قضائية على الفنانة هالة صدقي، زوجته، يطلبها في «بيت الطاعة» على خلفية المشاكل التي حدثت بينهما على مدار أشهر سابقة، وكانت حديث رواد وسائل التواصل الاجتماعي، متسائلين كيف لجأ الزوج إلى ذلك رغم أنهما مسيحيي الديانة.

المسيحيون يحتكمون إلى قانون الأحوال الشخصية

ويحتكم المسيحيون إلى قانون الأحوال الشخصية، بحسب أحمد مهران، المحام المتخصص في قضايا الأسرة، موضحًا: «تشهد محاكم الأسرة العديد من النزاعات سواء بين زوجين مختلفين أو يحملان نفس الديانة وبعضهما المختلفين في الطائفة من ديانة واحدة ومن الوارد أن يلجأ الزوج أو تلجأ الزوج إلى تطبيق القاعدة القانونية المصرية العامة التي تستمد من الشريعة الإسلامية في الأساس».

القاعدة عامة 

ويكمل مهران في تصريحات خاصة لـ«هن»: إن لم يحتكما الزوجان المسيحيان إلى القاعدة العامة فمن الممكن اللجوء في هذه الحالة إلى المجلس الملي الكنسي، لكن ما حدث في قضية هالة صدقي هو لجوء الزوج إلى قانون الأحوال الشخصية المطبق في القانون المصري، الذي ينص على «الحبس مقابل النفقة»، أي أن الزوجة تظل في بيت زوجها مقابل النفقة. 

هالة صدقي عن زوجها: بيتصل بيا ويعيط ويعاني من مشكلات نفسية

أما أحمد توفيق إبراهم، المحام المتخصص في قضايا العائلات فيقول: «غالبًا ما يكون سبب إنذار الطاعة هو تهرب الزوج من حقوق الزوجة بالحصول على النفقة، وبالتالي يقوم بإنذارها بالطاعة إما أن تسلم نفسها له باعتبارها خارجة عن طاعته أو تستمر في خروجها عن طاعته وفي هذه الحالة لا تستطيع الزوجة الحصول على النفقة».

حقوق الزوجة تسقط في هذه الحالة

وأضاف خلال تصريحات لـ«هن» وفي هذه الحالة تستطيع الزوجة الاعتراض على إنذار الطاعة من الزوج بتقديم مبررات حول الحالة المعيشية إن كانت متضررة بشكل من الأشكال من الزوج أو تعيش في مكان غير أمن هي وأطفالها ويجب أن تكون مدة الاعتراض قبل مرور 30 يوم على إنذار الطاعة حتى لا تسقط حقوقها.