رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«محرمة عليا زي أمي وأختي».. ميمي جمال: حسن مصطفى طلقني مرة بسبب فستان

كتب: محمد خاطر -

04:54 ص | الثلاثاء 01 يونيو 2021

ميمي جمال وحسن مصطفى

أكدت الفنانة ميمي جمال، أنها لم تطلب الطلاق من زوجها الفنان الراحل حسن مصطفى، طيلة زواجهما ولم يحدث أن أقدم هو على ذلك سوى مرة واحدة فقط، موضحة أن تلك الواقعة حدثت في بداية زواجهما، موضحة أنها كانت دائما ما تحب أن ترتدي فساتين سواريه خلال أعمالها المسرحية التي تسمح طبيعة دورها بها بذلك، منبهة أن هذا الأمر كان لا يعجب زوجها الراحل وطلب منها عدم القيام بذلك، مشيرة إلى أنه بالفعل اتفقا وقتها على ارتداء فساتين سواريه ولكن «بكم ومحتشمة».

وأضافت «جمال»، خلال لقائها، الاثنين، مع برنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أنه بعد ذلك في إحدى المرات تفاجأت به يشاهدها بأحد العروض، وكانت مرتدية فستانا سواريه لا يراعي الملاحظات التي طالبها، موضحة أنه بمجرد عودتها لمنزل الزوجية عاتبها على ذلك.

وتابعت الفنانة: «أول ما دخلت البيت قالي أنا قولتلك وأنتي مسمعتيش الكلام، وقام مطلقني بالكلام كدا»، موضحة أنها أخذت ما حدث وقتها على أنه أي كلام، لافتة إلى أنها بعد ذلك حاولت أن تصالحه، لتتفاجأ به يقول لها: «لأ أنتي كدا محرمة عليا زي أمي وأختي».

وكشفت أنه من حينها وقررت استخدام «شال» على أي فستان سواريه ترتديه على المسرح، مواصلة: «لابسة سواريه وحاطة شال، خلاص كنت اتعملت الدرس أطلق تاني ولا ايه».

وتأثرت الفنانة ميمي جمال بشكل كبير خلال حديثها عن زوجها، موضحة أنها لم تتزوج غيره وعاشت معه منذ سنة 1966، مشيرة إلى أنها لم تكن ترغب في الإنجاب مبكرا بعد زواجها، حتى تطمئن بداخلها أن هذا الرجل هو من تريد أن تقضي معه عمرها بأكمله.

وأكملت: «قعدت سنة ونص في الأول لغاية ما اتطمئنيت، ولقيت اني معايا راجل طيب وحنين وعطوف وكل صفات الدنيا الحلوة فيه، بعدها قررت الخلفة وربنا أراد أن رزقني بتوأم بنتين (نورا ونجلا)».

وأردفت «جمال»، أنها لم تجد جدوى من التمثيل بمجرد أن هاجم المرض زوجها، متابعة: «قعدت جنبه في المستشفى هو كان في العناية المركزة وأنا واخدة أوضة جنبها»، موضحة أن الجميع كانوا يطلبون منها حينها ألا تقيم بالمستشفى وتكتفي بزيارة زوجها يوميا بداية من السادسة صباحا لكنها كانت ترفض، مؤكدة: «قعدت 28 يوم تحت رجله لغاية ما آخر حاجة قالهالي وأنا قاعدة جنبه وحاطة ايدي على خدي، نزلي ايديك من على خدك هتحطيها كتير كدا بعدين».

وواصلت: «جسمي ساعتها قشعر»، موضحة أنه طلب بعدها أن يشرب مياه، فقدمتها له وبمجرد أن شرب من يدي آخر «بوق مية»، انتقل إلى رحمة الله.