رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«مؤمن».. عانى من «ملخ الولادة» وذراع معووج: «بيفتكروني مكسح» وأنا واخد 7 بطولات

كتب: غادة شعبان -

03:59 م | الأحد 30 مايو 2021

مؤمن القاضي

ظروف ولادته لم تكن كسائر الأطفال، ولد بوزن تخطى الـ5 كيلو جرامات، عانى من ملخ الولادة في ذراعه الأيسر، وكذلك أبويه مع الأطباء والمستشفيات؛ إذ حاولوا التوصل لعلاج لإنقاذ طفلهما الرضيع، لكن دون جدوى، وتوصلوا إلى علاج لكن خارج مصر وبتكلفه عالية لم يقدروا على تحملها، كانت دموع الأم تغلب عليها وتنفطر عاطفتها على ابنها مؤمن القاضي، حتى استسلموا للأمر الواقع، وتخطى ابن مدينة طنطا عامه الـ19.

حياة «مؤمن» لم تكن مثل غيره من الأطفال؛ إذ عاش طفولته وشبابه بين أعين المتنمرين، تحدق في جسده وذراعه طوال الوقت، وهو ما رواه خلال حديثه لـ«الوطن»، قائلًا: «فضلت أتماشى مع الموضوع ورضيت بأمر الله، وكنت عامل قميص جبس وبلبس شولدرات بأشكال وأنواع مختلفة، وعملت علاج طبيعي، مكنتش باخد بالي من دراعي خالي غير لما بدأت ألاحظ إن اللي قدامي بيسألوني دراعك معووج ليه».

العديد من الأسئلة التي كانت تقع كالصخرة على قلب الشاب، يتلقاها بين اللحظة والأخرى من المحيطين به، وتعرض لكلمات التنمر والسخرية، قائلًا:«كنت بتسأل أسئلة زي دراعك معووج ليه، دراعك عامل كده ليه، كنت الأول بتضايق وأزعل إلى أن تأقلمت مع الناس».

لم يقف الشاب العشريني عند الإعاقة الجسدية، فقد واصل السعي منذ طفولته، لإثبات قدرته على تحدي الصعاب، مشيرًا إلى أنه «نزلت اشتغلت من رابعة ابتدائي، كهربائي ومندوب ومنجد وبتاع سيراميك، كنت بخمر أسمنت وأشيل السيراميك والرمل بثبت للكل إني زيهم وأحسن».

«بيفتكروني مكسح وصاحب إعاقة».. بهذة العبارة واصل «مؤمن» الحديث عن حياته وتعرضه للتنمر، مضيفًا: «أهلي ربوني على إني راجل من صغري، دايمًا بيشجعوني وواثقين في إني أقدر أحقق المستحيل رغم إعاقتي، كان والدي بيديني مصروف وأنا شغال علشان ميحسسنيش إني بشتغل علشان أصرف على نفسي».

كانت والدة «مؤمن» السر في تفوقه ونجاحاته على المستوى المهني والرياضي؛ إذ وثقت في موهبته وشجعته دومًا، قائلًا: «والدتي كانت ديما في ضهري وبتساندني، وأحرزت العديد من الميداليات في أكثر من 7 بطولات في ألعاب القوى».