رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«هروب من السحل وخوف من الموت».. أطفال مصريون يجسدون معاناة أشقائهم في غزة «صور»

كتب: آية أشرف -

03:33 م | الأربعاء 26 مايو 2021

جلسة تصوير لدعم أطفال غزة

أيام طويلة قضوها يحاولون الهروب من الموت، الفرار من التعذيب، والمعتقلات، فقدوأ أسرتهم وذويهم أمام أعينهم، باتت الدماء تلطخ ملابسهم وهم يودعون أحبائهم الذين طالتهم رصاص الغدر والإحتلال.

بشال وعلم فلسطيني، حاول المصور محمد عاطف، تجسيد معاناة أطفال غزة مع الاحتللال بجلسة تصوير، أبطالها أطفال مصريون حاولوا بقدر ما استطاعوا التضامن مع معاناة أشقائهم بنظراتهم، وملابسهم، وإشاراتهم خلال الجلسة. 

 جلسة تصوير مميزة تحمل رسائل مختلفة باللغة الإنجليزية تحث الجميع على التضامن مع أطفال الشعب الفلسطينى، ظهر بها أطفال مصريون يتضامنون مع  أطفال غزة.

مش عاوز أبرز القصف.. أقصد معاناة الأطفال

وأكد محمد عاطف، مصور الجلسة، أن الهدف منها بوجه عام، كان دعم الأطفال الفلسطنين بوجوه أطفال مصرية، ولم يقصد من الجلسة القصف: «مش عاوز أبرز القصف اللي كان بيحدث في حي الشيخ جراح بقدر ما كنت عاوز أبرز معاناة الأطفال بطريقة».

وأوضح «عاطف»: «الصورة تساوي ألف كلمة، وكل صور جلسة التصوير بتركز على ما يعانيه الأطفال الفلسطينيين الذين حرموا من الذهاب للمدارس ويهربون من الموت وأولئك الذين يتعرضون للتعذيب والاعتقال».

الأطفال من 5 لـ14 عاما 

وعن الأطفال المشاركون، أبطال جلسة التصوير، أكد «عاطف» خلال حديثه لـ«هن» أن أعمارهم تراوحت بين 5 إلى 14 عاما. 

وأشار مصور الجلسة، إلى أن خبيرة التجميل، حنان إبراهيم، هي من وضعت مساحيق التجميل على الأطفال، التي غيرت وجوههم وملامحهم؛ إذ استخدمت ريشتها في وضع بعض الرسومات التي حملت الدلالات والرموز وتجسد المعاناة الفعلية بشكل يدعم القضية الفلسطينية.

وأظهرت جلسة التصوير، تسليط الضوء على دور مصر في دعم القضية الفلسطينية، ومساندتهم والوقوف بجانبهما: «حاولت أمزج بين العلم المصري والفلسطيني على وجوه الأطفال، عشان يكون الأمر واقعي أكتر».