رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أصدقاء نادية العراقية يتحدثون عن مواقفها الإنسانية: كانت بتتبنى القطط والكلاب من الشوارع

كتب: إسراء حامد محمد -

08:24 م | الأحد 16 مايو 2021

الفنانة الراحلة نادية العراقية

حالة من الحزن الشديد خيمت على الوسط الفني ومواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلان وفاة الفنانة نادية العراقية، بعد صراع مع المرض استمر لعدة أيام متواصلة، إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، إذ أعلنت ابنتها خلال الساعات القليلة أن حالتها فاقت حالة الخطر، قبل أن تعلن وفاتها اليوم.

وعقب إعلان وفاتها، انهالت الكثير من التعازي والمنشورات على صفحتة الفنانة نادية العراقية الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، إذ حرص أصحابها وجيرانها على سرد الكثير من المواقف الإنسانية للفنانة الراحلة معهم، إذ حرصت إحدى صديقاتها على إعادة نشر منشور للفنانة قبل وفاتها على صفحتها لإحدى القطط المريضة التي حرصت ابنتها على إنقاذها من الشارع وإحضارها للمنزل قائلة: «كنتي رحيمة وحنونة على مخلوقات الله الغلابة.. الله يسعدك ويعوضك كل الخير في جنة الخلد يا ست فاتن».

وكانت الفنانة الراحلة نادية العراقية، قد حرصت على نشر منشور لها على صفحتها الرسمية على «فيسبوك» في بداية شهر أبريل الماضي، إذ أوضحت من خلاله أنها عند دخولها على ابنتها مي، وجدتها تعالج قطة صغيرة مريضة، تعاني من الإحساس بالبرد الشديد، وقالت الفنانة نادية العراقية لتعبر عن إحساس الرحمة في قلوب أبنائها «بيتي بقى فيه 4 قطط وكلب وصعبانة عليا أسرح حد فيهم لأنهم متعلقين بينا.. ولادي لو شافوا بني آدم متبهدل في الشارع حيجيبوه.. يارب ارزقني برزقهم لأنهم بقوا كتير».

وبالرغم من تعدد مواقفها الإنسانية التي تحدثت عنها الفنانة الراحلة في لقاءات تلفزيونية نادرة لها، إلا أن هذا الموقف حرص أصدقاؤها على التعليق عليه، إذ إنه يعبر عن رحمتها ومدى إحساسها بالرحمة بمخلوقات الله سبحانه وتعالى.

ورحلت الفنانة نادية العراقية عن عالمنا صباح اليوم الأحد الموافق 16 مايو، بعد صراع مع المرض استمر لعدة أيام، إثر إصابتها بفيروس كورونا المستتجد، ما جعلها تتصدر تريند محركات البحث، لمعرفة سبب وفاتها.