رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«بدنا نتزوج ع العيد».. صاروخ إسرائيلي يخطف فلسطينيا من حضن خطيبته قبل الزواج بأيام (صور)

كتب: روان مسعد -

04:03 م | الجمعة 14 مايو 2021

أحمد المصري وخطيبته

رسمت ملامحه فرحا واضحا، خرج بصحبة خطيبته رجاء، التي أصبحت زوجته، من المحكمة الشرعية بعد عقد قرانهما، بينما نظرت هي للكاميرا نظرة فرح وانتصار، بأن حبيبها، وخطيبها صار أخيرا زوجها، وكان الثنائي في انتظار الفرح ثاني أيام عيد الفطر المبارك، إلا أن الاعتداء الغاشم على فلسطين المحتلة حاليا، وأحداث الشيخ جراح، أحال دون تحقيق هذا الحلم السهل الممتنع.

كان الفلسطيني أحمد المصري البالغ من العمر 21 عاما، يريد تحقيق حلم والدته، التي استشهدت في حرب 2008، بأن يكون لابنها أسرة وذرية تعيش من بعدهما ترفع راية المقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، فأحب رجاء وقرر أن يتزوجها، فأصبح حلمه هو نفس حلم أمه.

أحالت أحداث الشيخ جراح بياض فرحة الزفاف إلى اللون الأحمر، وتلوثت كعادتها يد المحتل الإسرائيلي بمزيد من الدماء الذكية، فكانت رغبة أحمد المصري أن يتزوج فقط، وهو أمرا يسيرا في كل الأماكن غير فلسطين، وحدد لفرحه ثاني أيم عيد الفطر المبارك.

كان أحمد يتردد على بيت حماته في الشهور الأخيرة مرددا، «بدنا نتجوز ع العيد، بدنا نعمر بيت جديد»، إلى أن اختطف روحه صاروخ «إسرائيلي»، قصف على بيت حانون شمال قطاع غزة، استهدفه ومجموعة من أقاربه قبل ساعة من موعد الافطار، بحسب موقع «فلسطين اليوم».

وبعد استشهاد أحمد المصري امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي بصورة الثنائي، أثناء خروجهما من المحكمة الشرعية بعد عقد قرانهما، إلا أن هذه الفرحة لم تدم طويلًا حيث اختاره الله تعالى بصحبة الشهداء.

وواست الفتيات رجاء بسبب ما حل بها، فقد ذهبت فرحتها، وفقدت حبيبها في وقت واحد، فأصبح الحزن فقط هو المسيطر على المشهد في فلسطين، بينما ترتفع الدعوات لرفع الظلم، والعنف خلال أيام العيد.