رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

خالد الجندي: الطلاق الشفوي «أكذوبة ومهزلة».. والعالم السفلي للفتوى أسوأ بكثير

كتب: أحمد الأمير -

05:14 ص | الإثنين 10 مايو 2021

خالد الجندي

حذر الشيخ خالد الجندي، عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، من حضور مشايخ وزارة الأوقاف كطرف في زواج الفتيات القاصرات، أو أن يكونوا شاهدين أو مشاركين في زواج القاصرات بأي شكل من الأشكال.

وأشار «الجندي»، إلى أن الطلاق الشفهى لا قيمة له ولا يعتد به، ووصفه بـ «أكذوبة ومهزلة» منوهًا إلى أن الطلاق الشفوي وسيلة، وهذه الوسيلة تغيرت بحكم الزمان والمكان، وكان في البداية الزواج نفسه يتم بشكل شفوي، ثم تحول بقوة القانون من شفوي إلى تحريري.

وأضاف «الجندي» خلال برنامجه «لعلهم يفقهون» المذاع على قناة «dmc»، أنه لا يوجد نص شرعي لمنع زراعة المخدرات، لكنها منعت بالقانون، مضيفا: «يا إما نكون دولة قانون أو دولة فتاوى، فهناك فتوى تمنع الإجهاض لمدة ساعة واحدة وأخرى تسمح به قبل 40 يومًا، وهي موجودة في الفتاوى، لذلك إذا تركنا أنفسنا للفتاوى سنبيح الإجهاض».

وكشف الشيخ خالد الجندي أن ختان الإناث لا يوجد عليه دليل قطعي ولا نص واحد في القرآن والسنة، فالقانون جاء لتخليص المسألة وراعى المصلحة المرسلة وغيرها من العرف والعلم والصحة والحالة النفسية والاستصحاب والاستحسان وصد الذرائع وجميع الأدلة الفقهية لكن ليست هناك نصوص في الشريعة. 

«منى» تقيم دعوى طلاق: جوزي عايز يسيب الطب ويشتغل سواق

وأضاف: «هناك أمور سكتت عنها الشريعة ترجع للظروف الاجتماعية وإطارها العام، مثل جملة ما ملكت أيمانكم.. إدوني آية أو حديث أتحدى لو لقيتوا حاجة في الشريعة بتحرم ملك اليمين اللي هو الرق، لكن الرق تم تحريمه بالقانون الذي يحكم فيما سكت عنه الشرع».

واستدل «الجندي»، على كلامه بحديث النبي (ص) مع الصحابي معاذ بن جبل، مؤكدًا أن زواج القاصرات في الوقت الحالي يعتبر جريمة.

وتابع، أن «القانون لحقنا والشرع محرمش»، منوهًا على أن شيخ السلطان يحكم في ما سكتت عنه الشريعة في ظواهر كثيرة، منها الرق وختان الإناث وزواج القاصرات والطلاق الشفوي، مؤكدًا أن هناك فتاوى للمحلل وفتاوى للتفريق وتطليق وزواج القاصرات وختان الإناث وأن العالم السفلي للفتوى أسوأ بكثير مما حدث في مسلسل «لعبة نيوتن».