رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«محمد» مولود دون أنف وعيون.. ووالدته: حورية فرغلي ادتني أمل.. نفسي حد يساعده

كتب: آية أشرف -

07:16 م | الخميس 06 مايو 2021

الطفل المعجزة محمد

أكثر من 7 سنوات، وسلوى السعدني، والدة الطفل محمد السيد، لا تمل من الدعاء لطفلها الذي وُلد كفيفًا دون أنف، لا يستطيع الاستنشاق أو حتى التنفس بشكل صحيح. 

أكثر من 7 سنوات، ووالدة الطفل في تحدي للحفاظ عليه من نظرات التنمر، ومساعدته في استكمال حياته بشكل سليم، من الدراسة والتدريب، وحتى العمل «موديل» في بعض الأحيان، إلا أن رغبتها في الشفاء، رغم إحباط الأطباء أملٌ لم تتخل عنه يوما، حسب حديثها لـ«هن»: «قالولي ملوش علاج، لكن عندي أمل، يكون ليه مناخير فعلًا زي باقي الأطفال، اتولد كفيف وده قدر ربنا، لكن نفسي فعلًا اقدر أساعده ويكون له أنف». 

تابعت والدة الطفل عملية ترميم أنف الفنانة حورية فرغلي، لحظة بلحظة باهتمام بالغ: «كنت مستنية نتيجة العملية بفارغ الصبر، كنت مستنية أشوف نتيجة الترميم إيه، لما نجحت بقيت مبسوطة كأني مكانها، لأني فعلًا قلبي كان بيتقطع». 

واستطردت: «تجربة وصعوبة حالة حورية فرغلي كانت أملي إنها تنجح لأنها تقريبا أعادت بناء أنف من جديد تماما، نفسي بس حالة محمد توصل، وحد يساعده يتعالج برة، الطب اتطور، نفسي يعمل ترميم الأنف وأقدر أساعده».

تشير السيدة إلى أن لديها 3 أطفال، دون «محمد»، إلا أنها متعلقة بطفلها الذي وُلد دون أنف، ولا يرى: «نفسي يكون أحسن، وهفضل وراه لحد ما صوتي يوصل، أقدر أساعده يسافر يعمل العملية برة، نفسي أرحمه من التنمر». 

كيف تتم عمليات ترميم الأنف؟

وكان الدكتور إبراهيم كامل، أستاذ جراحة التجميل والليزر وجراحة الوجه والفكين بكلية الطب جامعة عين شمس، أكد أن عملية إزالة غضاريف الأنف وبناءها من جديد، تتخذ أكثر من شكل فهي تحتاج إلى أخذ رقعة غضروفية من القفص الصدري، ومن ثم تشكيلها ونحتها وزرعها في الأنف، وإعادة تقطينها بشرائح جلدية من جلد الوجه، وهذا ما يتطلب تدخل جراحي بمهارة لترميم الأنف، وفقًا حديثه لـ«هن».

وتابع أستاذ جراحة التجميل أن هذه العمليات تستغرق من 4 إلى 5 مراحل وفي بعض الحالات يصل الأمر إلى 3 سنوات، مشيرًا إلى أن المريض يعمل على تغطية منطقة الأنف بالأربطة الطبية ويمنع عن الظهور، نتيجة وجود تشوهات وعدم اكتمال العمليات.

زرع غضاريف الأذن في الأنف

وعن الحصول على غضاريف من الأذن لإعادة بناء الأنف، أوضح «كامل» أن هذه الحالة تتطلب إجراء عملية تجميل وترميم، ولا تنطبق على بناء الأنف من جديد.

وأوضح «كامل» أنه من المعروف في الأوساط الطبية، أن التقنيات الحديثة في عمليات تجميل الأنف، وخصوصًا تقنية تجميل الأنف المجسم لا يحتاج الطبيب فيها إلى استخدام غضاريف من الأذن لاستخدامها في تجميل الانف، حيث أن هذه الطريقة باتت من الطرق التقليدية القديمة، مؤكدًا أن عملية تجميل الأنف الحديثة يجري فيها استخدام الغضاريف الموجودة السليمة بالأنف ذاتها، وأيضًا استخدام الخلايا الجذعية.