رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حقنة خطأ أدت لوفاة الطفل آدم.. «عبير» تستغيث: كان بيعاني من الاسهال والترجيع

كتب: إسراء حامد محمد -

11:33 ص | الأربعاء 05 مايو 2021

الطفل آدم

بين يوم وليلة، انقلبت حياة أسرة الطفل آدم صالح ضيف، رأسا على عقب، بعدما أصيب بأعراض تشبه النزلة المعوية، من بينها إسهال وقيء شديد، وهو ما دفع الأسرة لحمل الطفل الصغير الذي أتم عامه الثاني، والذهاب به إلى المستشفى، وبتوقيع الكشف الطبي عليه أكد الأطباء إصابته بفيروس روتا.

قررت أسرة الطفل آدم، الذهاب به إلى إحدى المستشفيات الخاصة، أملا في أن تكون طوق نجاة لإنقاذ صغيرهم، لكن الصدمة كانت بعد تلقيه العلاج في المستشفى، وخروجه منها جثة هامدة.

تفاصيل الأزمة تكشفها عبير ضيف، عمة الطفل آدم لـ«هن»، حيث كتبت عبر صفحتها على «فيسبوك»، رسالة استغاثة بمسؤولي وزارة الصحة، منددة بما حدث للطفل، وجاء فيها: «آدم جتله أعراض إسهال وترجيع، ولما روحنا المستشفى شخصوه بأنه فيروس روتا، والدكتور اللي كشف عليه إداله حقنة ترجيع 1 سم كامل وحقنة أخرى، وبعد لحظات من تناول الحقنة فوجئنا بأن الطفل لا يتحرك».

وألقت عبير ضيف باللوم على الطبيب الذي أخطأ في العلاج الذي وصفه للطفل، «دكتور تاني جه يكشف على آدم وقال مكنش ينفع ياخد سم كامل من حقنة الترجيع، وكان لازم يستنى فترة علشان يديله الحقنة التانية، وفجأة اختفى الطبيب واحتفت الأدوية التي تلقاها الصغير بعدما صاح الجميع وصرخ مما سمعه».

تتذكر عمة الطفل آدم ما حدث له عقب تناوله الحقن التي وصفها الطبيب: «فجأة مبقاش يتحرك ومناخيره بدأت تنزف دم.. وللأسف ما قدرناش نعمل محضر لأن اكتشفنا أنه لازم يتشرح وأبوه وأمه رفضوا واضطرينا ناخده ونروح ندفنه».

الأطباء اكتشفوا إصابته بالروتا بعد وفاته

اكتشف أطباء أخرون بعد وفاة الطفل آدم، أنه كان يعاني من فيروس روتا، وأن الحقنة التي تم إعطاءها له خاطئة، وأدت لوفاته في الحال، ما جعل إدارة المستشفى المتخصصة في علاج الأطفال تلجأ للكذب وتنفي دخول الطفل للمستشفى، مشيرة إلى أن ابن أخيها لم تكن حالته خطر حتى ينزف تلك الدماء ثم يتوفى بعدها.

استغاثة لوزارة الصحة بما حدث للطفل آدم

ما حدث كان دافعا لاستغاثة «عبير» عبر صفحتها «حد يلحقنا.. حق إبن أخويا هيضيع»، فبحسب ما قالت إن إدارة المستشفى حاولت التنصل من المسؤولية وإخفاء اوراق دخول الصغير لديها، لتكتب على صفحتها متهمة المستشفى بالإهمال الطبي والتسبب في قتل آدم.