رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

طبيب عن المادة المستخدمة في تخدير أمنية بـ مسلسل الطاووس: بتفقد الشخص الذاكرة

كتب: أحمد الأمير -

09:48 م | الإثنين 03 مايو 2021

سهر الصايغ

منذ الحلقة الأولى تدور أحداث «مسلسل الطاووس» الذي يعرض ضمن السباق الرمضاني الحالي حول قضية أمنية «الفنانة سهر الصايغ» الفتاة التي تعرضت لجريمة اغتصاب من قبل 3 شباب من عائلات ذات نفوذ كبير، بعد أن وضع أحدهم لها مخدر أفقدها الذاكرة والوعي معًا.

تفاعلًا كبيرًا أحدثه المسلسل

حقق المسلسل تفاعلا جماهيريا كبيرا في مصر والوطن العربي، وقارن البعض بين أحداث حقيقية وأخرى بالمسلسل، مغلفة بثوب جريمة الاغتصاب التي تواجه إحدى الفتيات، ولم تستطيع أن تتذكر شيء لتحكيه أمام النيابة بعد تناولها العصير الذي وضع فيه نوع معين من مواد التخدير، الأمر الذي جعل قضيتها ضعيفة؛ إذحيث يتولى الدفاع عنها المحامي كمال الأسطول «الفنان جمال سليمان».

طبيب تخدير يوضح تفاصيل المادة المخدرة

وتواصل «هن» مع طبيب التخدير خالد رجب، لتوضيح هذه النقطة، وقال: إن هناك مادة مخدرة تدعى اسمها «ميدازولام» تستخدم ضمن أدوية التخدير، وتؤثر على الذاكرة بشكل مباشر، ولم تتذكر الحالة بعدها أي تفاصيل، فهي تكون فاقدة للذاكرة وليس فقدان للوعي، وهناك فرق كبير بين الاثنين؛ ففي الحالة الأخيرة يكون الشخص قادر على تذكر ما حدث له. 

بعد إشادة الجمهور بأدائها.. مشاهد ظهرت بها «فرح الزاهد» قبل مسلسل الطاووس

وأضاف أخصائي التخدير: «بمجرد أن تأخذ الحالة هذا النوع من المخدر على سبيل المثال هناك بعض الحالات في أثناء الولادة القيصرية تطلب بأنها لا تريد الشعور بالإبرة التي تعطى لها في الظهر، ويتم إعطاء مادة الميدازولام لها حتى لا تتذكر أي شيء أو تشعر بالألم أو حتى مكان الإبرة تحديدًا؛ حيث تسيطر هذه المادة بسرعة شديدة جدًا على الذاكرة ولا تشعر الحالة بما حدث».

أنواع مختلفة من أدوية التخدير تفقد الشخص الذاكرة 

وأوضح «رجب» أن هناك نوع آخر من مواد التخدير لا يؤثر إطلاقًا على قوة الذاكرة، وهنا يستطيع متناول هذه المادة أن يتذكر ما حدث له بعد تناولها، مثل مادة «بروبوفول» لكنها تكون أمام فقدان الوعي فقط بعد دقائق، وهو عكس ما حدث في مسلسل الطاووس؛ إذ لم تتذكر الضحية التي تعاطت هذه المادة أي شيء من الأحداث إلا تناولها العصير، ثم فقدت الذاكرة بعدها.