رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«رنجة وفسيخ وكوارع وممبار».. «جيهان» وصديقاتها احتفلن بحفظ سورتي البقرة وآل عمران

كتب: آية المليجى -

04:53 م | الإثنين 26 أبريل 2021

حفظ سورة آل عمران

قبل عام كامل وتحديدًا عقب أذان العشاء، موعد مقدس لم تحد عنه «جيهان إمام» برفقة صديقاتها، يجتمعن فيه عبر «جروب» على تطبيق «ماسنجر»، في جلسة روحانية يستمعن فيها إلى آيات قرآنية محددة، يجدن تلاوتها ويرددونها بخشوع يملأ صدورهن، ويزداد رهبة وجمالًا بحفظهن لسورتي البقرة وآل العمران، ويحتفلن بما أتمهن من حفظ.

كانت «جيهان» منشغلة طيلة الوقت بحياتها الأسرية، فهي زوجة وأم لثلاثة أبناء كما أن عملها كموظفة زاد من مسؤوليتها، ظلت السيدة الأربعينية هكذا معبرة عن حالها مثل باقي السيدات العاملات، حتى شاء القدر أن يزيح من أعبائها، فتركت عملها وتزوجت ابنتها بينما اتجه آخر للسفر بالخارج، وبقي الابن الثالث في عمر يتقن تدبير أموره «طول وقت كنت مشغولة.. دلوقتي فضيت وقررت أعمل لنفسي».

ارتاحت السيدة الأربعينية وأصبح وقت الفراغ يحيط بها، ومع تغيير مسكنها من المعادي للمقطم، كانت الإشارة الربانية أن تقطن بالقرب من أحد المساجد، شغف نما بداخلها من جديد بحفظ سورة البقرة «كانت حلم حياتي إني أحفظها.. لما كنت بقرأها كنت بحس إنها صعبة وأقول إزاي أقدر أحفظها».

زيارة للمسجد برفقة إحدى صديقاتها، اللواتي يتمتعن بالصوت الحسن في التلاوة، جعلها أن تعلمهن القراءة الصحيحة للقرآن «بدأنا نعرف نقرأ سورة البقرة صح»، لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن، هو لسان حال السيدة الأربعينية، خاصة بعدما اجتاح فيروس كورونا البلاد وفرض حالة الإغلاق ومنها المساجد. 

أدرك الحزن طريقه إلى السيدة الأربعينية، التي حاولت التغلب عليه وإتباع فكرتها الجديدة في عمل «جروب ماسنجر» تجمع فيه صديقاتها في السكن الجديد وتحديد موعد محدد لحفظ ما تيسر لهم من آيات سورة البقرة «عملت الجروب.. وبقينا نتصل ببعض كل يوم بعد العشاء.. أنا وصديقاتي أربعة وهما في أعمار الـ60 لكن عندهم قدرة يحفظوا».

صفحة كاملة يوميًا يحفظها الصديقات الخمس ويبدأن في تسميعها لأنفسهن، وعلى مدار عام كامل حققن حلمهن بحفظ سورة البقرة كاملة، ليقابلن نجاحهن بعمل حفلة صغيرة من «الفسيخ والرنجة.. اتجمعنا واتقابلنا واحتفلنا سوا بحفظها».

ومع تخفيف حدة انتشار فيروس كورونا ورفع حظر التجوال، تجمعت الصديقات الخمس في إحدى مناطق «الكومباوند» مستهدفين حفظ سورة آل عمران «ربنا يمن علينا.. ونحفظ الزهراوين.. وهما سورة البقرة وآل عمران.. بقينا ننزل كل يوم ونقعد نحفظ في سورة آل عمران».

وعلى مدار 4 أشهر انتهين من حفظ «آل عمران» ليكافئن أنفسهن بحفلة من أكلات شهية «عملنا فتة وكوارع وممبار.. واحتفلنا في بيتي.. وبنتي وقتها جبتلنا تورتة وعليها مبروك علينا حفظ سورة آل عمران».

ازدادت الصحبة الحلوة جمالًا حين انضمت سيدات أخريات، خاصة بعدما زادت شهرة «جيهان» وصديقاتها في «الكومباوند»، خاصة في شهر رمضان الكريم، إذ يجتمعن لقراءة القرآن سويًا والعمل على ختمه مرتين خلال الشهر الكريم «إحنا عددنا زاد.. وأعمارنا مختلفة.. ونفسي إننا نختم حفظ القرآن مع بعض».