رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

اكتشفت مرضها صدفة.. لقطات من حياة «خالتي بمبة» إحسان القلعاوي

كتب: غادة شعبان -

04:11 ص | الإثنين 26 أبريل 2021

إحسان القلعاوي

كانت بدايتها في مجال الفن من خلال ميكروفون الإذاعة، حتى عُرفت باسم «خالتي بمبة»، خلال تقديم برنامج «ربات البيوت»، جسدت العديد من الأدوار المهمة في الإذاعة، وكان أشهرها شخصية «عزيزة» في المسلسل الإذاعي الشهير، عائلة مرزوق أفندي، ومسلسل ترويض الشرسة، هي الفنانة إحسان القلعاوي، التي لُقبت باسم «أم الطيبين».

ويتزامن اليوم 26 إبريل، ذكرى ميلاد الفنانة إحسان القلعاوي، ويُقدم «هُن» أبرز المحطات في حياتها على الصعيد الشخصي، خلال السطور التالية.

عُرفت إحسان القلعاوي، خلال أدوارها التي قامت بها بالأم الحنونة ذات الدم الخفيف، لم تقم بأي بطولة مطلقة، فكانت تقوم بدور«السنيد»، حتى وصل عدد أعمالها أكثر من 430 عملا.

لدى الفنانة الراحلة 3 بنات، هن «إيناس ومايسة ومنال»، رسخت في أذهانهن بأن يتسلحن بالعلم، فوصلت «مايسة» لأن تكون نائب رئيس جامعة «أوشن كونتي» في نيوجيرسي الأمريكية، و«إيناس» أستاذة إعلام بجامعة القاهرة، و«منال» حصلت على ماجستير تربية فى أمريكا، وتحديدًا ولاية أوهايو.

وتحدثت «إيناس»، ابنة الفنانة الراحلة، فى أحد البرامج التليفزيونية، أنهن اكتشفن مرض والدتها بالصدفة بعد إجرائها مجموعة تحاليل، خاصة أنها كانت تتحامل على نفسها وتواصل عملها طوال الوقت، مضيفة أنها دخلت المستشفى بمصر وبعدها سافرت إلى أمريكا لابنتها لتلقى العلاج هناك ومكثت 6 أشهر فقط ورحلت هناك، لافتة إلى أنه فى فترة مرضها كان الدكتور أشرف زكى دائم التواصل معها للاطمئنان عليها وأيضًا الفنانة رجاء الجداوى وكريمة مختار كذلك.

تزوجت إحسان القلعاوي من كاتب السيناريو محمد أبو سيف، وكانت قد حصلت على ليسانس الآداب في اللغة الفرنسية، وهي تنتمي لأسرة فنية، فهي ابنة الفنان عبدالحليم القلعاوي، وشقيقها الفنان محمود القلعاوي.

وفاة إحسان القلعاوي

توفيت في 31 ديسمبر 2008 بالولايات المتحدة، عن عمر يناهز 76 عاما، بعد صراع مع المرض، حيث كانت تقيم مع ابنتها هناك، إضافة إلى علاجها في أحد مراكز نيوجيرسي، ودفنت بمقابر المسلمين بالولايات المتحدة.