رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مطلقة أو زوجة.. العنف ضد المرأة حلقة مستمرة: بين الانتحار والقتل

كتب: آية المليجى -

07:44 م | الثلاثاء 06 أبريل 2021

العنف ضد المرأة

تعالت الأصوات لوقف نزيف العنف ضد المرأة، لكن البعض لم يدرك سوى القسوة والعنف المتعدد بأشكاله القبيحة، وسيلة لنيل ما يريد، دون النظر لحقوق السيدة، فاليوم وحده كان شاهدًا على وقعتين عنف ضد المرأة فقدت على إثرها حياتها.

من القتل للانتحار كانت النهاية لسيدتين في واقعتين مختلفتين، تعرضتا لأشكال مختلفة من العنف سواء الجسدي أو النفسي، ويرصد «هن» تفاصيل الواقعتين في التقرير التالي.

مصرع سيدة على يد زوجها

ورد اليوم، إخطار للعميد إيهاب مصطفى، مأمور قسم ثاني بمدينة الإسماعيلية، بالعثور على جثة سيدة داخل شقة بمساكن الإيواء، واتضح أنها تعود للسيدة «كفاية.د.س»، وأنها كانت توجد في مسكن طليقها.

وتبين أيضًا أن جثمان السيدة به آثار الضرب والتعذيب مع وجود فقأ في العين وقطع في اللسان وجروح مختلفة في أنحاء الجسم، وبحسب ترجيحات المصادر الأمنية، أن طليق السيدة هو من يقف وراء ارتكابه للجريمة، إذ أنه تبين رصد ظهورها مع طليقها ويدعي «أحمد.ا.ع» مواليد 1983 ومقيم بشارع طنطا بحي السلام وصعودها معه لشقته.

انتحار سيدة بعد طرد زوجها لها

في محافظة الفيوم، وتحديدًا في مركز أبشواي، أقدمت سيدة على الانتحار، بعدما تخلى عنها زوجها، لإصابتها بفيروس كورونا المستجد، فخشى على نفسه من العدوى وطردها من المنزل، لكي تذهب إلى منزل أسرتها وتقضي فترة العزل لديهم.

انصاعت الزوجة «نورة نصر»، صاحبة الـ38 عامًا، لحديث زوجها، وذهبت لمنزل أسرتها في قرية «سنرو»، وخضعت للعزل في إحدى الغرف بمنزل أسرتها، وانتظرت حتى يحدثها زوجها للاطمئنان عليها أو زيارتها، لكن ذلك لم يحدث على الإطلاق.

وعقب 20 يومًا من العزل داخل منزل أسرتها، شعرت «نورة» بالتخاذل الشديد من زوجها، وساءت حالتها النفسية فغافلت والدتها وصعدت إلى الطابق الثالث وألقت بنفسها لتسقط في الشارع غارقة في دمائها، ولفظت أنفاسها قبل أن تذهب إلى المستشفى.