رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مؤلف «ذكر شرقي منقرض» عن كتابه: المرأة زاد وعيها

كتب: محمد خاطر -

03:11 ص | السبت 03 أبريل 2021

الدكتور محمد طه استشاري الطب النفسي ومؤلف كتاب «ذكر شرقي منقرض»

أكد الدكتور محمد طه، استشاري الطب النفسي، ومؤلف كتاب «ذكر شرقي منقرض»، أن المرأة التي تعيش مع ذكر فقط، وليس ذكر رجل، «تدفن نفسها بالحيا»، لافتة إلى أن المرأة التي تعيش مع هذه النوعية سواء كانت زوجة أو أخت أو أم، فإنها تتنازل عن الكثير من حقوقها، موضحا أن هذه الذكور ستنقرض بكل تأكيد خلال الفترة القادمة بعدما ازداد وعي النساء بشكل كبير.

وأوضح «طه»، خلال لقائه مع برنامج «معكم منى الشاذلي»، المذاع على شاشة cbc، وتقدمه الإعلامية منى الشاذلي، أن هذه النوعية ستنقرض وفقا لرؤية كتابه الجديد، لأن الوعي النفسي يزداد بمجتمعنا، مشيرا إلى أن السيدات أصبحن أكثر إقبالا على التعلم والتوعية النفسية في كل المجتمعات وليس في مجتمعنا فقط.

وتابع مؤلف كتاب «ذكر شرقي منقرض»: «روحي أي مؤتمر في أي حتة في العالم، هتلاقي نسبة الستات اللي حاضرة أكثر بكتير من نسبة الرجالة، وحتى لو روحتي أي كورس توعية نفسية هتلاقي الستات اللي حاضرة أكثر من الرجالة».

وألمح الاستشاري النفسي أنه بالتالي فإن العقل يتطور في هذا الجزء من المجتمع، وبناء عليه المرأة التي كانت سترتبط بأحد زمان، اختياراتها ستختلف الآن، ولن ترضى بهذا النموذج الذكوري، موضحا أنه حتى المرأة المتزوجة من مثل هذه النوعية، يطلب منهم الآن التغيير وأن يذهبن إلى أي أحد لاستشارته في أن تكون العلاقة أحسن وأفضل.

وكشف «طه»، أنه مع الوقت ومع هذه التغيرات، فهذا النموذج الذي نسميه «الذكر» لا يمكن أن نطلق عليه «رجل»، لن يجد من ترتبط به ولا من تحبه ولا تتزوجه، ولا امرأة تنجب منه أطفالا، وبالتالي لن تكون هناك أجيال جديدة من هذه النوعية، وبالتالي سيكون نتيجة ذلك انقراضهم.

وواصل: «الذكر يبدو من الخارج ديناصور ضخم، لكن بداخله شخص غلبان حد وصله وهو صغير أنك مينفعشي تضعف أنت راجل والراجل ميعيطشي»، مؤكدا أن هذا خطأ كبير وأن قبول الضعف هو القوة الحقيقية.