رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

احذري.. تأثير ظهور «الإعلانات الإباحية» على الطفل قد يؤدي لـ«التحرش بالأم»

كتب: منة الصياد -

04:41 م | الأربعاء 31 مارس 2021

طفل

«مخاوف وقلق بالغ» تواجهه العديد من الأمهات، بشأن ظهور إعلانات خاصة على المواقع الإباحية «المخلة للآداب العامة»، عبر الهواتف الخاصة بأطفالهن خلال ممارستهن لبعض الألعاب الإلكترونية، ما يدفعهن للجوء لحجب تلك الأجهزة الخلوية عن الأطفال، أو البحث عن طرق ووسائل لمنع ظهور مثل تلك الإعلانات.

أمهات يعبرن عن رعبهن من ظهور الإعلانات الإباحية أمام أطفالهن

وفى حديثهن لـ«هن»، عبرت بعض الأمهات عن انزعاجهن الشديد تجاه تأثير ظهور تلك الإعلانات «الإباحية» على سلوك أطفالهن، فتقول شروق وجيه، ربة منزل: «في يوم لاقيت إعلانات مش كويسة على تليفون ابني ومبقتش عارفة أعمل إيه ولا أتعامل إزاي معاه، وبعدها سحبت منه الموبايل».

«مش عارفة ابني شاف الحاجات دي ولا لا، لما لاقيتها كانت بتظهر على موبايله بقالها فترة ومكنتش أعرف، ومبقتش قادرة أعرف وصل لعقله إيه منها، ولا فكر في إيه لما شافها».. حسب سوزان المهدي، مُدرسة.

علياء مصطفى، ربة منزل، تشير إلى فحص هاتف طفلها أول بأول لمنع ظهور تلك الإعلانات ومراقبته: «لما عرفت إن في إعلانات مواقع مش كويسة بتظهر على تليفونه، بدأت من وقتها أفحصه من وقت للتاني، وأراقب تصرفاته عشان يفضل قدام عيني وميعملش حاجة غلط».

خبير يوضح تأثير مشاهدة الإعلانات الإباحية على الأطفال

الدكتور جمال فرويز، استشاري الصحة النفسية بالأكاديمية الطبية العسكرية، خلال حديثه لـ«هن»، عن مدى تأثيرات ظهور تلك الإعلانات أمام أعين الأطفال في سن صغيرة يؤكد:

إن الطفل عند مشاهدته لذلك المحتوي الفاضح، سيُقبل على تقليد ما يراه، وهو ما سينعكس على سلوكياته بشكل سلبي وملحوظ:«هيبدأ يقلد الإعلانات دي ويقلد الكبار عشان التقليد ده بيكون رقم واحد عند الطفل في المراحل الأولى، وممكن الموضوع يتطور ويوصل في إنه يتحرش باللي حواليه وأولهم والدته».