رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فتيات يواجهن جرائم التحرش بـ«كاميرا الموبايل»: «هنفضحكم»

كتب: يسرا محمود -

09:34 م | الإثنين 15 مارس 2021

تحرش في القطار

واقعة تحرش جديدة، نجحت ضحيتها في توثيقها بهاتف كاميرا، من خلال مقطع فيديو قصير، يرصد فعل فاضح لشاب ثلاثيني داخل أحد القطارات المتجهة من محافظة أسوان إلى القاهرة، لتنضم الفتاة، إلى قائمة ضحايا التحرش اللاتي وثقن جرائمهن بالفيديو، لإثبات الاعتداء الذي تعرضن له، ليجري تداول مقطع الفيديو عبر منصات التواصل الاجتماعي، مسببا غضبا بين الجمهور العام.

«هُن» رصد أبرز وقائع التحرش التي وثقتها عدسات الكاميرات.

واقعة «متحرش المترو»

لم تكن تعلم «م. م» أنها على موعد مع مواجهة المعتدي عليها داخل إحدى عربات الخط الثالث لمترو الأنفاق، خلال رحلة عودتها للمنزل، لتُصدم بممارسة أحد ركاب العربة، بالعادة السرية أمامها، ما دفعها للاستغاثة لخطيبها، الذي طلب منها تصوير المتحرش تمهيدا لتقديم بلاغ رسمي ضده.

واقعة «متحرش المعادي»

ومنذ أيام معدودة، سجلت كاميرات مراقبة أحد معامل التحاليل، بمنطقة المعادي، واقعة تحرش رجل بطفلة داخل أحد العقارات، إلا أن سكرتيرة المعمل خرجت في اللحظة المناسبة لإنقاذ الطفلة، من المجرم المعروف إعلاميا بـ«متحرش المعادي»، ليتم تداول واسع لمقطع الفيديو، وتقديم بلاغات رسمية ضده، ونجاح قوات الأمن في القبض عليه خلال أقل من 48 ساعة على وقوع الجريمة.

واقعة «طبيب الميكروباص»

خلال توجهها إلى كلية الطب جامعة الزقازيق، جلست داخل عربة «ميكروباص» استعدادها لذهابها إلى المحاضرات، لتتفاجأ بتعمد طبيب معها بالكلية الجلوس بجوارها على حد قولها «وقف في نص طرقة الميكروباص وبصلي وبعدين قعد جنبي».

وعقب جلوسه بجوارها، بدأ في ممارسة العادة السرية بجوارها، ما دفع الفتاة لتصويره أثناء قيامه بالفعل الفاضح لتوثق تلك الواقعة، وبعدها استغاثت بمستلقي السيارة الأجرة، الذين لقنوه علقة ساخنة، وقبضوا عليه حتى حضرت قوات الأمن.

التحرش بفتاة ميت غمر

33 ثانية فقط، تتضمن توثيق واحدة من أشهر جرائم التحرش الجماعي التي شغلت الرأي العام، والتي كان ضحيتها شابة تدعى «بسنت» في مدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية، خلال سيرها في شارع بورسعيد، بملابس قصيرة، لتصدم بتجمع شباب حولها والتحرش بها بدون رحمة، دون الإلتفاف لصرخاتها، وسط تصوير أحدهم الواقعة، ونشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وبعدها أعلنت الضحية عن نفسها عبر موقع التغريدات القصيرة تويتر، مطالبة بدعمها، وسط تأكيدها على تعرضها لتهديدات، إلا أنها واجهت خوفها بالإعلان عن هويتها وتقديم بلاغات رسمية ضد المتحرشين، الذين أُلقى القبض عليهم.

التحرش الجماعي بـ«فتاة المنصورة»

وفي مطلع 2020، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، للتحرش الجماعي بفتاة في شارع الجمهورية بصحبة صديقتها، التي عرفت إعلاميا بـ «فتاة المنصورة»، ليتم تداول الواقعة عقب تصويرها على يد بعض المتواجدين بالهواتف المحمولة، بعدما رددوا ألفاظا جنسية بذيئة، وتمكن بعضهم من مد أيديهم لمناطق حساسة بجسدها ثم جذبها بعضهم من ملابسها إلا أنّ مجموعة من الشباب تدخلوا لحمايتها ثم أخرجوها في سيارة من المكان.