رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

ضحية «متحرش الزقازيق» تروي كواليس الواقعة: ضربته وفرجت عليه الناس

كتب: غادة شعبان -

08:55 م | الأحد 14 مارس 2021

متحرش الزقازيق

فصل جديد من فصول التحرش والاعتداء على الفتيات وانتهاك حقوقهن، تعرضت له فتاة داخل إحدى المواصلات العامة في مدينة الزاقازيق، التابعة لمحافظة الشرقية، أثناء عودتها إلى منزلها، عندما وجدت يد ممدودة من قبل أحد الأشخاص للتحرش بها، وما كان عليها إلى توثيق الواقعة في مقطع فيديو مصور حتى تكشف جريمته.

مقطع فيديو مصور لا يتعد مدته 27 ثانية، وثّقت من خلال أسماء إبراهيم، التي تدرست في كلية التجارة بجامعة الزقازيق، في محاولة لاستعادة حقها.

الميكروباص كان فاضي ولكنه قعد جنبي

تواصل «هُن» مع الضحية والتي روت كواليس الواقعة قائلةً: «كنت راكبة سرفيس راجعة من الجامعة، وواحد ركب معايا من أول الطريق، الميكروباص كان فاضي بس هو قرر يقعد جنبي أنا».

وتابعت الفتاة سرد كواليس الواقعة: «من أول الطريق وحاسة بحاجات مش مظبوطة وقولت أشغل الكاميرا علشان الموضوع زاد، وفعلا سجلت اللي حصل».

ملحقتش أصور شكله

وثقت الفتاة واقعة الرجل الذي تحرش بها أمام الجميع: «بدأت أزعق واضربه، كان في رجالة كتير فضلوا يبصوا ومحدش اتحرك، والمتحرش كان ساكت ومتكلمش، وقال للسواق نزلني هنا.

وتابعت: «للأسف ملحقتش أصور شكله، والركاب قعدوا يقولولي يمكن غصب عنه روحت موريالهم الفيديو، علشان يعرفوا إني مش بتبلى عليه».

وبررت الفتاة عدم تحرير محضر ضده: «خوفت على مراته عياله وبيته، هما ملهومش ذنب أكيد لو هو عنده عيال، والمفروض مفيش بنت تسكت على حقها ومتسيبش حد يعتدي عليها، واكتفيت بإني فضحته».

وأختتمت الفتاة قائلة: «لبسي مكنش مُلفت ومغطيني الحمد لله، شغلت كاميرتي استنيت بس يكون معايا دليل إثبات علشان محدش يقولي بتتبلي عليه من الأشكال اللي زيه، وضربته بكل قوتي وهو لو كنت غلطانة أكيد مكنش سكت على اللي عملته فيه ».