رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تجارب سيدات مع خداع شريك الحياة: «بعت دهبي علشانه وفي الآخر اتجوز عليا»

كتب: ندى نور -

01:50 م | الخميس 25 فبراير 2021

قانون الأحوال الشخصية

«الزوجة الثانية» كابوس مزعج يؤرق السيدات في حياتهن زوجية، فـ«الطبع غلاب» لا تستطيع سيدة أن يقاسمها في زوجها سيدة أخرى، ومؤخرا أصدر مجلس النواب تشريعيا يجرم إخفاء الرجل عن شريكة حياته، زواجه بسيدة أخرى.     

يبدأ مجلس النواب الأسبوع المقبل، مناقشة مشروع قانون الأحوال الشخصية الجديد لمجلس النواب، المقرر أن تدرسه اللجنة الدستورية والتشريعية قريبا، وجاء في نص القانون معاقبة الزوج الذي يتزوج دون إخبار زوجته بالحبس لمدة لا تتعدى عام وغرامة مالية تبدأ من 20 ألف جنيه وتصل إلى 50 ألف جنيه، كما يعاقب المأذون المختص في حال عدم التزامه بالمادة بإخطار الزوجة الأولى بالزواج الثاني لزوجته.

زوجات يؤيدن «العقوبة»: عاوزين نضاعفها 

معاناة عاشت فيها «تقى.س»، بعد شهور من ارتباطها بزوجها حتى تعلم بعد مرور ثلاث سنوات على زواجهما زواجه من امرأة أخرى دون علمها، لذلك أيدت العقوبة المفروضة على الزوج بل وطلبت بضرورة مضاعفة العقوبة.

تتذكر «تقى» الساعات الصعبة التي عاشتها بعد إخبارها من إحدى صديقاتها بخيانة زوجها: «3 سنين بيخدعني ومكنش محتاج أي حاجة وكان عندي منه ولد وعمري مارفضت له طلب وفي الآخر خاني».

لم تختلف كثيرا مأساة «نهلة.م» عن سابقتها، فهي الأم التي ضحت بأموالها في سبيل مساعدة زوجها وكان الجزاء انفصاله عنها في سبيل الزواج بأخرى: «اتجوزنا عن حب مر بأزمة مالية بعت كل دهبي، وحتى ميراثي من أهلى ساعده بي وأول ما ربنا فتح عليه راح اتجوز عليا ومراعش 6 سنين عشرة».

ترى السيدة الأربعينية، أنه كان يجب وضع عقوبة للأزواج منذ عدة سنوات: «العقوبة دي كانت لازم تتفرض من زمان علشان الزوج يفكر كويس أوي قبل ما يظلم زوجته، وللأسف العقوبة هي الرادع الوحيد لأفعالهم، ويضمن لكل ست حقوقها». 

وكانت حددت المادة 58 من القانون أن يقر الزوج في وثيقة الزواج بحالته الاجتماعية، فإذا كان متزوجا عليه أن يبين في الإقرار اسم الزوجة أو الزوجات اللائي في عصمته ومحال إقامتهن، وعلى الموثق إخطارهن بالزواج الجديد بكتاب مسجل مقرون بعلم الوصول.