رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

متلازمة ما بعد كورونا.. «كوفيد 19» يهدد جمال المتعافيات بتساقط الشعر

كتب: دينا عبدالخالق -

08:56 م | الأربعاء 24 فبراير 2021

تساقط الشعر بعد التعافي من كورونا

بعد فترة معاناة صعبة من ضيق التنفس وآلام المعدة وارتفاع درجات الحرارة والهبوط الحاد، يصارع فيها المريض للنجاة من فيروس «كوفيد 19»، يظن الكثير أنهم تخلص من الآلام بعد التعافي، ليصطدم بعضهم بأعراض أخرى تسمى «متلازمة ما بعد كورونا»، والتي بعضها يؤثر عن جمال المتعافيات.

تساقط شعر الرأس والحواجب 

ظهرت واحدة من أسوأ الأزمات بعد التعافي بالنسبة للنساء، والتي تهدد جمالهن، بسقوط شعر الرأس والحواجب، حيث اشتكت امرأة بريطانية، تبلغ الخامسة والأربعين من عمرها، من تأثير فيروس كورونا المستجد على شعر رأسها، بتساقطه بشكل وصفته بـ«المأساوي».

وقالت آبي ريد، التي تعيشُ في جنوب غربي إنجلترا، إنها أصيبت بفيروس كورونا في مارس 2020، وبعد تحسنها الحالة الصحية، ظنت أنها اجتازت الأمر بأمان، قبل أن تكتشف فقدانها جزءًا مهما من شعرها، وهو ما وصفته بالأمر بالمزعج للغاية، كونها باتت تشعر بالحرج.

كما تشعر السيدة البريطانية بأنها لم تعد جذابة بسبب تساقط الشعر من رأسها، لذلك اضطرت إلى تغيير تسريحة شعرها المعتادة حتى تغطي البقع التي زحف عليها الصلع، مشيرة إلى أنها زارت طبيبا نصحها بالمواظبة على علاج من مادة «كورتيكو ستيرويد»، ولم ينمو الشعر إلا بعد ستة أشهر.

دراسة صينية: كورونا يؤثر على الشعر.. والنساء الأكثر عرضة

فيما أكدت دراسة طبية صينية، أن ربع من يصابون بفيروس كورونا المستجد، يعانون تساقطا في الشهر خلال الأشهر الستة التي تلي الإصابة، علما بأن النساء هن الأكثر عرضة لهذا التأثير.

وأجريت الدراسة لرصد تأثيرات بعيدة المدى وسط المصابين، واستمرت من من 7 يناير حتى 29 مايو 2020، وشملت عينة من 1655 شخصا أصيب بكورونا بمستشفى مدينة ووهان، حيث إن 359 من المصابين أبلغوا عن تساقط الشعر، أي أن ربع المتعافيين يتعرضون لهذا العرض، بنسبة 22٪.

واوضحت الدراسة أنه يمكن اعتبار هذا العارض غير شائع وسط مرضى «كوفيد 19»، والتي يتصدرها التعب والإرهاق والإصابة بالقلق والاكتئاب وضيق التنفس والأرق.

وعلق عليها أطباء الأمراض الجلدية، وفقا لصحيفة «ديلي ميل»، بقولهم إن تساقط الشعر هو استجابة فسيولوجية طبيعية لذلك المرض، ومن الممكن أن يكون مؤقتا إلا إذا أدى إلى الإصابة بمرض الثعلبة وعندها يتساقط الشعر دون رجعة.

عرض تساقط الشعر منتشر بأمريكا وبريطانيا

كما سبق أن قالت الأكاديمية الأميركية للأمراض الجلدية، إن تساقط الشعر نتيجة كورونا، يتعلق بما يعرف بـ«تساقط الشعر الكربي»، والتي تعني حالة تساقط ناتجة عن اضطراب في دورة نمو الشعر.

وفي الصيف الماضي، رصد استطلاع بجامعة إنديانا الأمريكية، عبر الإنترنت مع 1567 شخصا عانوا من أعرض «ما بعد التعافي»، أن 423 منهم أصيبوا بتساقط الشعر.

 

كما توصل المتخصصون في مركز "بلغرافيا" في لندن إلى ارتفاع في حالات تساقط الشعر الكربي منذ بداية الجائحة وصل إلى 64٪ عند الذكور، و38٪ عند النساء.

 

استشاري مناعة: تساقط الشعر يحدث نتيجة العاصفة المناعية ويجب سرعة استشارة الطبيب 

 

ومن ناحيته، أكد الدكتور أمجد الحداد، استشاري المناعة والحساسية، أنه بعد التعافي من الوباء، تظهر «متلازمة ما بعد كورونا»، والناجمة عن أن تغييرات كثيرة تحدث نتيجة العاصفة المناعية، التي يشهدها الجسم أثناء الإصابة، تسمى بـ«الاضطرابات اامناعية»، منها ظهور طفح جلدي أو تساقط في الشعر بنسبة كبيرة، وهذا نوع من الأمراض المناعية.

 

وأضاف الحداد، لـ«الوطن»، أن ذلك يمكن التعافي منه أيضا تدريجيا مع المتابعة الجيدة لدى أخصائي مناعة، موضحا أن تلك المتلازمة تحدث بأعراضها المختلفة بنسبة حوالي 30٪ ببن مصابي كورونا، من تلك المشاكل المناعية من تساقط الشعر في جميع أجزاء الرأس والحواحب.

 

وأشار إلى أنه توجد عدة أسباب لتساقط الشعر، منها الأمراض المناعية الأخرى كالصلع الكامل والجزئي، ولذلظ يجب مشورة الطبيب وإجراء تحاليل وفحوصات، وفي حال التأكد من كونه ناجما عن كورونا، يحصل المريض على علاج بسيط يحدده المختص من مثبتات مناعية أو أدوية موضعية ومن يتحسين الأمر وينمو الشعر مجددا.