رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

البداية بـ200 جنيه.. جروبات الجمعيات الخيرية تتحول لبؤرة ابتزاز وتحرش

كتب: سحر عزازى -

11:12 ص | الأربعاء 24 فبراير 2021

فتيات في مواجهة التحرش

أكثر من 10 سيدات استغثن لإنقاذهن بعد تعرضهن للابتزاز والتحرش الجنسي على يد أشخاص تقمصن أدوار فاعلين خير، لمساعدتهن بعد نشرهن تفاصيل عن أحوالهن الشخصية وطلبهن للتبرعات عن طريق «جروبات» الأعمال الخيرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

صفحات الجمعيات الخيرية بؤرة لابتزاز السيدات

أكثر من سيدة لجأت لصفحة «قاوم» التي تدعم ضحايا التحرش الجنسي والابتزاز، لتقديم المساعدة اللازمة لهن، وأكد مؤسسة الجروب محمد اليماني، أن «الجروبات الخيرية» تحولت لبؤرة ابتزاز وانتهاك لخصوصية الكثير من السيدات اللاتي يطلبن المساعدة على أمل أن يجدن احتاجاتهن.

10 سيدات تعرضن للتحرش الجنسي

«دي كارثة إن صفحات الجمعيات الخيرية المشهورة تتحول لمكان للابتزاز عن طريق دخول ناس في الكومنتات للحالات وتقولهم إحنا عايزين نساعدكم ونبعت لكم فلوس وياخدوا الرقم ويبعتوا أول مرة وبعد كده تبدأ خطة استدراجهم واستغلال ظروفهم المادية الصعبة»، وفق «اليماني»، لافتًا إلى أنه تم إجبار 10 سيدات على إرسال صور ومقاطع فيديو بعد ابتزازهن واضطررن لذلك تحت تأثير التهديد.

البداية 200 جنيه

يحكي «اليماني» لـ«هُن»، أنه عقب نشر السيدة منشور يفيد بظروفها المادية وطلبها للمساعدة يدخل الشخص لعرض المساعدة عليها ثم يرسل لها مبلغ مادي رمزي قد يصل إلى 50 أو 200 جنيه ويدعي أنه تابع لإحدى الجمعيات الخيرية المشهورة كي تطمئن ثم يبدأ في التعرف عليها واستدراجها وابتزازها بعد ذلك: «بيخلي الست أو البنت من دول تقلع وتبين أجزاء من جسدها مقابل إنه يديها فلوس ويغريها في الأول وبعدين يبتزها».

وأكد مؤسس الجروب أنه يسعى لتحويل الصفحة لمبادرة رسمية تابعة للدولة متمثلة في وزارة التضامن الاجتماعي كي يساعد على نطاق أوسع في مختلف المحافظات، مشيرًا إلى أنه معه فريق متكامل من المتطوعين والمحامين بمساعدة الجهات الرسمية التي تسعى للقبض على هؤلاء المجرمين عن طريق مباحث الإنترنت.