رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

بعد مرور عامين.. الناجية من تفجير الدرب الأحمر: بخاف أعدي من الشارع ده

كتب: يسرا محمود -

09:00 م | السبت 20 فبراير 2021

حلاوتهم زينهم

سارت في هدوء بين طرقات منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة، لشراء بعض المستلزمات المنزلية لأسرتها، دون أن تدري ما ينتظرها من مصير مجهول،  ليقع حادث انفجار في الشارع الذي تسير به، بسبب عبوة ناسفة صنعها «الإرهاب الأسود»، لتتحول حلاوتهم زينهم إلى أيقونة لـ«تفجير الدرب الأحمر» الذي لا يزال تاركا أثرا لا ينسى بداخلها، رغم مرور عامين كاملين على ذلك الحادث.

«حلاوتهم»: لسة حادثة الدرب الأحمر مأثرة عليا نفسيا

«لسة الحادثة مأثرة عليا نفسيا، ومش قادرة أمشي من الشارع ده لحد دلوقتي رغم إنه جنب بيني».. بتلك الكلمات بدأت «حلاوتهم» حديثها لـ«هن»، قائلة إن واقعة الانفجار أثرت أيضا عليا جسديا، حيث سببت لها صعوبة في الحركة، بسبب التواء في الكاحل الأيسر، والتي تسبب لها آلام مستمرة في القدم.

توجهت «حلاوتهم» لعدة أطباء لتشخيص حالتها أملا في العلاج، إلا أنه لم يتم تشخيص حالتها بدقة، محاولة التعايش مع أوجاعها.

وتتمنى الناجية من حادث الدرب الأحمر الحصول على معاش «تكافل وكرامة»، الذي تقدمت به منذ 5 سنوات: «أنا جوزي مش بيتشغل، وعنده أمراض مزمنة في العين والصدر، والنعاس هيفرق معانا، لإننا ملناش دخل».

وكانت السيدة حلاوتهم زينهم إبراهيم، ضحية حادث الدرب الأحمر الإرهابي الذي وقع منذ عامين، قصت كواللس لحظات الرعب التي عاشتها، بعد مصادفة سيرها بجوار الإرهابي الذي فجر نفسه بالقرب منها بمنطقة الدرب الأحمر، قائلة: «كنت ماشية عادي في الشارع، فجأة لقيت الدنيا اسودت»، مضيفة أنَّها اعتقدت في البداية أنَّه انفجار لأنبوبة غاز، بحسب لما سمعته من رواية المحيطين بها في ذلك الوقت، قبل فقدانها الوعي.