رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أزمات المرتبطين بسبب ذكريات الماضي: قالتلي مش هعرف اكمل معاك

كتب: أحمد الأمير -

05:25 م | السبت 20 فبراير 2021

أزمات المرتبطين بسبب ذكريات الماضي

يدخل الكثير من الشباب في علاقات عاطفية، بحثا عن شريك مناسب لخوض تجربة الزواج، ويرغب بعض الرجال في بوح المرأة بتجاربها السابقة، مقدمًا دلائل مسبقة تعبر عن أنه «أوبن مايند»، حتى تسرد له كافة الأسرار.

ومن هنا تبدأ المشاكل التي تصل إلى حد انتهاء العلاقة أو الطلاق، كذلك الحال مع النساء اللائي يتسائلن عن تاريخ الرجل ثم يثرن في وجهه.

هل الصراحة مطلوبة فيما يخص الماضي؟

ولأن الصراحة لا تعود دائمًا بالإيجابيات، تحكي آلاء عصام 27 عاما لـ «هن» عن سؤال خطيبها الذي تقدم لخطبتها منذ أكثر من عام، وخلال أول خروجة لهما تحدثا الشريكين في بعض التفاصيل عن حياتهما السابقة: «في البداية سألني عن علاقاتي العاطفية وبين وجه الراجل المتفهم والـ أوبن مايند، فحكيت له عن أول قصة حب لي أثناء فترة الدراسة وحينها بدأت أشعر بتغير واضح على ملامح وجهه».

«ساءت المعاملة وأصبح الحديث في الهاتف أقل من السابق، ورغم أنني واجهته وتساءلت إن كان حديثي عن الشخص الذي ارتبطت به أثار فيه تغيرات، إلا أنه أنكر ذلك، وشعرت أن رجولته لا تسمح له بالزواج من فتاة عاشت قصة حب كأي فتاة، وكأن مشاعري كانت مركونة على الرف»، وفق آلاء.

قالتلي ازاي هتكمل معايا وانت ليك علاقات سابقة

الأمر لا يختلف مع محمود النحاس 24عامًا: «عشت حياة مستقرة مع الفتاة التي جمعتني بها علاقة حب لسنوات، فبعدما طالبتني بالصراحة عن علاقاتي السابقة حكيت بأريحية ورغم أنني كنت أواجه الكثير من الانتقادات للفتاة السابقة إلا أنها ثارت في وجهة قائلة: «هل مازلت تحبها؟ كيف سنقضي حياتنا معًا ولديك علاقات سابقة مع فتيات؟»، و بسبب هذه العلاقة التي حكيت عنها وإلى الآن أحاول شرح الموضوع لها وهي لا تتقبل الحديث ومصممة على إنهاء علاقتنا.

وبحكم أنها تعاملت مع الرجل الشرقي والرجل الغربي في الزواج تقول مي جاه الله: «في الوقت الحاضر العلاقات تغيرت واختلفت وجهات النظر، موضحة أنه بعدما تحكي الأنثى عن ماضيها يعايرها الرجل مع أول خلاف بينهما، والأفضل أن أي ماضِ يخص النساء أو الرجال لا يُحكى، ويكون التركيز على الحاضر فقط».