رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تعرف على مصير طفلة فتاة المنصورة أمام الدولة: هتاخد اسم «أب وهمي»

كتب: آية أشرف -

04:20 م | الجمعة 19 فبراير 2021

أمل فتاة المنصورة

مازالت قصة الطالبة أمل عبدالحميد، فتاة المنصورة الباحثة عن نسب طفلتها من زميلها التي اتهمته بالاغتصاب، تشغل الرأي العام، خاصة عقب حكم براءة المتهم، وسلب الطفلة من نسبها رغم وجود أبيها بعد ثبوت إيجابية تحاليل البصمة الوراثية DNA. 

ويتسأل الكثير عن مصير مستقبل الطفلة، التي لم يستخرج لها شهادرة ميلاد حتى الآن، وكيف ستتعامل أمام الدولة فيما بعد، وعن أوراقها القانونية. 

مصير طفلة فتاة المنصورة أمام الدولة

وفي هذا السياق، علّق أحمد ياسين علي، المحامي بالاستئناف العالي ومجلس الدولة على الأمر، مؤكدًا أنه لم يكون مستقبلًا سهل أبدًا على الطفلة التي ستواجه مصير صعب لا يد لها فيه. 

وقال «ياسين» خلال حديثه لـ «هُن»: «البنت للأسف لو الأب منسبهاش ليه، مش هيكون لها ورق قانوني أمام الدولة، إلا بنفس خطوات التعامل مع الأطفال بلا أب». 

متابعًا: «الأم المفروض بتروح بحكم المحكمة، وبناء عليه بيختاروا اسم وهمي للطفلة تتسجل بيه، عشان يطلعلها شهادة ميلاد ومن ثم أي خطوة وورق قانوني بعد كدة». 

وكان موقع «هُن» حصل على صورة من تحاليل البصمة الوراثية DNA، التي أجريت لطفلة فتاة المنصورة، الطالبة أمل عبد الحميد، والتي أجريت منذ فترة، عقب فتح القضية والتحقيقات.

وأثبتت نتيجة التحاليل أن الطفلة «جودي» هي ابنة «أمل» والشاب «محمد.خ.ع» المتهم باغتصاب والدتها، وفقا لتطابق البصمة الوراثية.

قصة اغتصاب أمل

وانفرد موقع «هُن» منذ أشهر بقصة اتهام الطالبة «أمل» صاحبة الـ 19 عامًا، زميلها في الثانوية العامة يدعى «م.خ.ع»، باغتصابها في عام 2018، قبل عقد قرانها على شخص آخر، ما نتج عنه حمل الفتاة وإنجابها لطفلة تبلغ من العُمر عامين الآن.

وتدخل النائب العام حينها، عقب معرفته الواقعة، للمطالبة بسرعة التحقيق مع المتهم.

ومن ثم أصدر المستشار علاء السعدني، المحامي العام لنيابات جنوب الدقهلية، أصدر قرارا، بضبط وإحضار الطالب في القضية المعروفة إعلاميًا بـ«الطالبة المغتصبة» بعد ظهور نتيجة البصمة الوراثية «DNA» لاستكمال التحقيقات، والتي بالفعل أثبتت التطابق.