رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

12 تصريحا لـ «سميرة سعيد»: أنا متحفظة وأبويا عمره ما باس حد من عياله

كتب: أحمد حامد دياب -

08:02 ص | الجمعة 19 فبراير 2021

سميرة سعيد

حلت الفنانة المغربية سميرة سعيد «63 عاما» ضيفة على الإعلامية وفاء الكيلاني، في أولى حلقات الموسم الجديد من برنامج «السيرة» المذاع عبر فضائية «dmc»، في حوار تحدثت خلاله سميرة سعيد عن طفولتها وشبابها ومسيرتها الفنية وتذكرت والدتها ووالدتها وحكت عن أسرتها وبداياتها الفنية، وعرضت وفاء الكيلاني فيلما يلخص حياة «الديفا» التي اعتبرت أن حياتها «حدوتة طويلة»، وأبرز تصريحات سميرة سعيد نرصدها لكم كما يلي: 

1-كنت طفلة شقية والشقاوة خلتني أتعامل مع الكبار كأني كبيرة وكانوا بيقولوا عليا طفلة أروبة ومكنتش بتعامل مع أطفال صغيرين خالص ومكنتش مخالطة زملائي في الفصل وكانوا بيقولوا طريقتك أكبر من سنك بكتير وكانوا بيقولوا عليا أروبة وشقية.

2-أمي خلفت 8 وفضل وزنها 46 كيلو طول الوقت لحد ما توفيت.

3-كنت بحفظ أغاني أم كلثوم من غير ما أقصد وكل البيت كان بيحب أم كلثوم، أبويا وأمي، وكنت بغني لأم كلثوم وليلى مراد ولا إراديا كنت بحفظ، وأخوايا كان بيحب وبيسمع أم كلثوم وأخويا هو سندي في الحياة بعد أبويا.

4- بابا كان حنين جدا بس مش بيبين، وبيقلق على عياله جدا وواعي جدا بتفاصيل المستقبل كلها، لكن مفتكرش أنه باس عيل أو كده، لكن لو حد بيمرض أو بيعيا تلاقيه بيعمل أي حاجة عشان يبقى ورا عياله، ولو كان بيبين كان أحلى لكن الأحلى أنه خلانا كلنا نتعلم ولما كان فيه حاجة في الدراسة كان بيبقى فيه مشكلة كبيرة وخلانا كلنا نكمل دراستنا وكان بيوعينا طول الوقت.

5- عبدالحليم كل لما كان بيشوفني كان بيقولي صوتك اتغير لأن كانت الطفولة ابتدت تتحول لفتاة من 12 لـ 14 سنة فيه فرق أكيد، والصوت بيستقر أكتر وكنت كل لما بسجل أغنية جديدة بسمعهاله ومرة قابلني في الإذاعة وحضر معايا تسجيل أغنية ودخل لقاني بسجل وبتفزلك في الغنا ودخل قال استوب وقالي هي الجملة بتقول إيه قولت له بتقول كذا، قالي أومال بتقوليها كده ليه؟ وفعلا غير لي أسلوب تفكيري في الغنا وغير لي إدارة صوتي.

6-عائلتي اسمها بنسعيد وأحنا أساسا جينا من جبل سعيد في الأندلس، واستوطنوا المغرب وفيه ناس كتير بتفتكر أن أبويا اسمه سعيد، لكن دي عيلة وعيلة بنسعيد عيلة سعيدة وكنا سعداء جدا ومبسوطين وراضيين.

7-اختلاف الثقافات بين أبويا اللي كان من بيئة محافظة، وأمي اللي كانت من بيئة منفتحة، كانت بتخليهم طول النهار بيناكفوا في بعض، وماما بتقول له أنا من عيلة بناني، عيلة الشرفاء والمتعلمين والمتفتحين، وأحنا أهل فاس أهل الحضارة والعلم وناس متفتحة، وانتوا أهل الرباط قاعدين في بيوتكم متحفظين ومبتخرجوش طول الوقت، وكانت الحوارات دي طول الوقت بس كانت باحترام وطول النهار بيناكفوا في بعض.

8- عيلة مامتي الله يرحمها عيلة متفتحة جدا والستات وقتها كانت متعلمة وبيلبسو قصير وقتها والست متخرجش غير وهي متهندمة ومتشيكة والرباط عكس كده تماما يعني عماتي كانوا كل حاجة عيب وكل حاجة ميصحش وكل حاجة استنى عندك.

9-يوم ما ابتديت أغني أحد أعمامي قال ازاي بنت بنسعيد تطلع تغني؟ وقال لأبويا أنت عايز تخليها مغنية؟ وازاي كده؟ وابتدوا يبقوا ضد أخوهم لأنه ميصحش حد من العيلة دي يغني.

10-أبويا كان مختلف عن بقية عيلته ويمكن عيلتي يزعلوا مني شوية لكن حقيقي كان متفتح وشغله في الحزب وأصدقائه في المقاومة والحياة فتحته شوية، إلى جانب أنه لما كبرت شوية وابتديت اقعد معاه اكتشفت أنه واعي ومثقف، وأنا عندي 9 سنين ابتديت ابص له بصة تاني لما قالي عادي روحي وغني.

11- أمر علال الفاسي بأني أغني كان لا يرد، وبما أنه قال يبقى ده الطريق الصح.

12- أنا ست متحفظة وعاملة شوية فرمانات بيني وبين نفسي، ظهر أنها كانت موروثة فيه، حاجات تصح ومتصحش، وأن فيه أصول، ودة أخدته من عيلة بابا، بالنسبة لعيلة أمي علموني فضول الحياة والمعرفة والتطور مع الزمن.