رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فاروق الفيشاوي وسمية الألفي.. قصة حب وصداقة أقوى من الطلاق (فيديو وصور)

كتب: روان مسعد -

05:10 م | الجمعة 05 فبراير 2021

فاروق الفيشاوي وسمية الألفي

خلال افتتاح مهرجان الإسكندرية السينمائي في دورته الـ34، أفصح الفنان فاروق الفيشاوي عن إصابته بمرض السرطان، ليمثل بذلك واحدة من المحطات الهامة في حياته مع الفنانة سمية الألفي، إذ أنهما كانا صديقان أكثر منهما حبيبان، وكان الدعم والصبر هو ما يميز علاقتهما، التي نستعرضها في ذكرى ميلاد الفنان الراحل فاروق الفيشاوي.

نشأت قصة حب فاروق الفيشاوي وسمية الألفي، قبل الشهرة والأضواء، فلم يتركا فرصة للحديث عنها، بداية من اللحظة التي خطف فيها الشاب قلب الفتاة، مرورا بالتعبير عن مشاعرهما، حتى توجت علاقتهما بالزواج بعد عدة أشهر.

بداية قصة الحب

مثل الحكايات الخيالية، بدأت قصتهما صدفة أثناء مسرحية «السندريلا» التي عرضت في قصر ثقافة الطفل بجاردن سيتي، كانت سمية حينها طالبة في كلية الآداب بجامعة القاهرة لا يزال عمرها 20 عاما، والفيشاوي طالب بمعهد فنون مسرحية، فكانت هي «السندريلا» وهو «البرنس»، قصة حكتها سمية الألفي خلال استضافتها في برنامج «فحص شامل» على فضائية الحياة في يناير 2011.

طريق طويل كانا سويا فيه، من جاردن سيتي حتى المنيل حيث تسكن «سمية»، حين استطاع «الفيشاوي» خلاله امتلاكها بـ«وردة ولبان وباكو شوكولاتة»، فلم تستطع أن تنسى تفاصيل هذا اليوم، رغم مرور العديد من السنوات، فكان هو بالنسبة لها أكثر من مجرد فارس أحلام، عاشت واقع أجمل بصحبته، حتى أنهما ارتبطا عاطفيا بعد شهر واحد من التعارف.

«الحب بدأ مع الانتصار»، هكذا قال فاروق الفيشاوي، حيث كانت حينها انتصارات أكتوبر 1973، ثم بدأت بعد ذلك علاقة زواجهما في فبراير 1974 التي استمرت 16 عاما، أثمرت عن طفليهما أحمد وعمر.

الصداقة تميز علاقة الفيشاوي وسمية الألفي

اختارا كلمة «الصداقة» لتكون أفضل تعبير عن علاقتهما، سواء قبل الزواج أو بعد الطلاق، فهما لم ينفصلا قط، رغم ذلك اعترفت سمية الألفي خلال برنامج «أجمل سنين عمرنا» الذي أذيع عام 2014، وكانت حينها بصحبة فاروق على الهواء إنها ندمت على الطلاق منه بعد 25 عاما: «دلوقتي أنا ناضجة وبقيت أعرف أقدر الظروف».

الطلاق كان بسبب خيانة فاروق الفيشاوي، التي لم تستطع سمية الألفي مواجهته به، متابعة: «دماغي كانت مشغولة بمليون حاجة، وأنا عندي أطفال لازم أراعيهم»، هكذا فضلت تربية الأطفال بشكل سوي وعدم خسارة «الفيشاوي».

«فاروق عمره ما طلع من حياتي بس العلاقة الزوجية مكانش موجودة.. مخسرتش أي حاجة في فاروق جدعنته، ورجولته، ابن بلد، طيب، كل صفات الفارس»، وقفته بجانبها في مرضها النادر، واقتراحه عليها السفر لسويسرا لتلقي العلاج، بعد أن فقدت القدرة على الحركة، جعله دوما على رأس قائمة أهم الأشخاص في حياتها.

حديث الفيشاوي عن سمية الألفي

«حبيبتي وصديقة عمري، تحملتني كثيرا، وهي تعني بالنسبة لي الحياة، فهي إنسانة حمولة وعندها قلب يساع كل البشر، لكني رجل صعب العشرة وغير مستقر وخذلتها كزوجة، لهذا انفصلنا»، كلمات وصف بها فاروق الفيشاوي، سمية الألفي أمام الجميع، ولم ينكر بدوره وقوفها بجانبه أثناء إدمانه المخدرات، وثقتها في إرادته أنه يمكن أن يقلع عن الإدمان، حتى بالفعل تخلى عن تلك العادة.