رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«فاطمة» تطلب الطلاق: وقفني قدام المراية وقالي «إنتي فاكرة نفسك ست»

كتب: روان مسعد -

03:46 م | الأربعاء 03 فبراير 2021

قضية طلاق

قصة حب عمرها سنتين عاشتها «فاطمة الزهراء» البالغة من العمر 29 عاما مع زوجها «عمر»، البالغ من العمر 33 عاما قبل أن توافق على أن يتقدم لخطبتها من أهلها، واستمرت الخطوبة دون مشاكل لمدة سنة ونصف السنة هي وقت تحضيرها لشقة الزوجية، حيث كان مقررا أن تسكن مع أهل زوجها في عمارة بنوها على طراز الفيلات في التجمع الخامس، ولكنها انتهت نهاية مهينة بطلبها الطلاق من زوجها.

7 أشهر عاشتها «فاطمة»، قبل أن تكتشف خيانة زوجها الكاملة لها، فقد استمر على علاقة بإحدى الفتيات التي تعرف عليها عن طريق عمله وسافرا معا إلى الإسكندرية، ثارت «فاطمة» على زوجها وطلبت منه الطلاق، ولكنه عاد عن خيانته لها، وقرر أن يكون رجلا مستقيما من جديد وبالفعل ظلا في هدوء لمدة 4 أشهر قبل أن يعاد الزوج للخيانة.

منذ هذا الوقت والثنائي مستمران في المشاجرات شبه الدورية، ولأنها تعيش في بيت عائلة لم يتدخل أهله إلا بالسوء ما جعل العلاقة تتدمر رويدا رويدا، وبعد أن كان «عمر»، بعترف بخطأه ويعود عنه أصبح أكثر بجاحة ولا يخفي عن زوجته خيانته الزوجية المتكررة بل وقال إنه لن يعود عنها مرة أخرى.

أما المشاجرة التي أدت إلا طلب «فاطمة» الطلاق هي حينما طلب زوجها حقوقه الشرعية فرفضت لأنه كثير الخيانة، فخلع لها زوجها ملابسها وأوقفها أمام المرآة، تقول في تصريحات لـ «هن»، «قالي انتي فاكرة نفسك بنت، أصلك مشوفتيت ستات قبل كدة أنا بتنازل لما بقول إني عايز حقوقي منك وبقلل من نفسي».

من هذا الموقف قررت فاطمة طلب الطلاق وأخذ كافة حقوقها دون رجعة إليه مرة أخرى، وبالفعل تمكنت من أخذ نفقاتها وعفشها وكل ما شاركت به في الزيجة، وحصلت على الطلاق في نهاية المطاف.