رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

زوج شهيدة كورونا يطالب بتخليد اسمها على مدرستها بالثانوية: «علشان ولادها»

كتب: آية المليجى -

07:48 م | الثلاثاء 02 فبراير 2021

رغدة الدخاخني

مازال الحزن ينخر في نفس الطبيب وائل علاء، زوج الطبيبة رغدة الدخاخني، التي توفت قبل شهرين متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعد أسبوع من ولادة طفلتها، لترحل عن الدنيا وتبقى آلام الفراق تحاصر الزوج الوفي.

«إطلاق اسم دكتورة رغدة الدخاخني على مدرسة السيدة زينب الثانوية» هاشتاج دشنه الطبيب وائل، عبر صفحته الشخصية على «فيس بوك»، في مناشدة إنسانية منه إلى الدكتور طارق رحمي، محافظ الغربية، مطالبًا منه أن تتبدل اسم مدرسة السيدة زينب الثانوية، بالمحلة الكبرى، إلى اسم زوجته الراحلة، خاصة أنها المدرسة التي شهدت تعليمها.

تقديرا لدورها في مكافحة الفيروس اللعين

«تخليدًا لذكراها وتقديرًا للدور المرأة الطبيبة التي تكافح وباء فيروس كورونا المنتشر»، بهذه الكلمات أوضح «وائل» خلال حديثه لـ«هُن»، عن السبب وراء طلبه، الذي قدمه بالفعل إلى نقابة الأطباء العامة في الغربية، لمساعدته في التواصل مع المسئولين في محاولة لتنفيذ رغبته بتخليد اسم زوجته على مدرسة الثانوية التي درست بها.

وبجانب تقدير دور المرأة الطبيبة، يرغب «وائل» في أن يبقى اسم زوجته، حتى يدرك أطفاله الثلاثة حين يبلغوا ما قدمته والدتهم في عملها: «نفسي ولادي لما يكبروا يعرفوا والدتهم عملت ايه وما اتاخرتش في أداء وظيفتها، دي ماتت بعد أسبوع من ولادة بنتنا الأخيرة، وتوفت بحكم إصابتها اثناء العمل».

توفت «رغدة» في نوفمبر من العام الماضي، بعد أسبوع من ولادة طفلتها الثالثة «جورين»، حرمت من رؤيتها والإشباع من احتضانها، لتبقى الصغيرة في بيت جدتها لأمها، فربما تعوض غيابها: «حماتي هي اللي معها جورين وأخوتها.. هما أعمارهم صغيرة 5 سنين و3 سنين ونص».

صغر سن أبناء الطبيبة الراحلة، ربما السبب وراء الهدوء والسكينة التي ينعمون بها، عند سؤالهم عن السر وراء غياب والدتهم: «ربنا منزل عليهم السكينة.. عارفين أن مامتهم مسافرة عند ربنا وأن إحنا هنروح لها لما نسمع الكلام ونبقى متفوقين».

من هي رغدة الدخاخني؟

وتوفيت الدكتورة رغدة الدخاخني، إثر إصابتها بفيروس كورونا المستجد، بعدما وضعت رضيعتها، فبعد ولادتها نقلت إلى غرفة العناية ووضعت على جهاز تنفس صناعي مساعد، ولفظت أنفاسها الأخيرة داخل المستشفى.

والراحلة رغدة الدخاخني مدرسة أمراض النسا والتوليد في كلية الطب بجامعة طنطا، ولديها 3 أطفال من زوجها الدكتور وائل علاء، وجاء ورحيلها بعد وفاة أستاذها الدكتور أحمد الحلوجي، أستاذ أمراض النساء والتوليد بجامعة طنطا، وأحد أشهر أطباء النساء والتوليد في مدينة «شيخ العرب».