رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تفحمت شقتهما في حريق الدائري.. زوجان يستغيثان: تحويشة العمر ضاعت وعلينا ديون

كتب: سحر عزازى -

03:59 م | الإثنين 01 فبراير 2021

شقة أحد سكان عقار فيصل

«تحويشة العمر ضاعت»، بنبرة باكية يقول سيد جودة، وتلاحقه زوجته بالدموع، وهما يرويان تفاصيل الحريق المروع، الذي اندلع في الطوابق الأولى لإحدى العقارات على الطريق الدائري بحي الهرم، حيث تفحمت شقتهما بالكامل، بعد أن أنفقا عليها ما يقرب من 800 ألف جنيه، على مدار 15 عاما.

تابلت الأطفال وكتبهم ولعوا

يوضح «سيد»، أن شقته تقع في الطابق السادس، ووصلت إليها النيران حتى قضت عليها بالكامل، ولم تترك شيئا من العفش الجديد إلا وأكلته، لتتحول إلى كتلة فحم: «عندي ولدين وبنت، الكبير في ثانوية عامة، والتابلت اللي مستلمه من الوزارة ولع، وبنتي في تالتة إعدادي كتبها اتحرقت، وبقينا في الشارع».

أنفق 800 ألف على شقته ولا يزال يسدد ديونها 

يسرد صاحب الـ46 عامًا، تفاصيل تلك الواقعة القاسية، التي جعلت زوجته وأطفاله ينزلون مهرولين بملابس المنزل وبدون أحذية، لدرجة أن زوجته دخلت المستشفى من شدة الصدمة: «مراتي محجبة نزلت بالترينج، وولادي حافيين وبهدوم البيت، واتصلت بواحدة صاحبتها أخدتها، وهدومنا ولعت، وشقى عمري كله راح، كنت واخد الشقة على الطوب الأحمر، وفضلت أحوش وبعت دهب مراتي عشان نشطبها، ولسه علينا ديون».

عفش ودهب وقرض بـ450 ألف جنيه

تحولت الشقة، بين ليلة وضحاها، إلى رماد ولا يزال «سيد» يسدد في أقساطها: «عليا 50 ألف جنيه ديون للشقة»، فضلًا عن ذهب وأموال قرض بقيمة 100 ألف، كانت تجمعهم زوجته دعاء، لافتتاح مشروع بعد أن ترك زوجها عمله.

تقول دعاء: «جوزي بقي أرزقي، وأخدت دهب ماما وجبت قرض بـ40 ألف جنيه عشان نفتح مشروع، ولما الحريق اشتغل نزلت جري أنا وعيالي، وسبت كل حاجة، وشقتي كان فيها أثاث بقيمة 350 ألف جنيه بس».

صدمة ودموع

بدموع الحسرة  تتحدث «دعاء» لـ«هن»، عن تشردهم في الشارع الآن، في عز البرد، بعد أن كان لها بيتًا جاء بعد رحلة شقاء، وأطفال على أعتاب الامتحانات ضاعت كتبهم: «شقتي كانت متشطبة لوكس، فيها 3 أوض وتكيفين ومطبخ كبير، كأنها شقة عروسة، كله راح في غمضت عين، وكنت شايفة ستاير بلكونتي بتولع قدامي».