رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أول مأذونة بشبين الكوم تروي أغرب لقطات الطلاق: «الزوجة طلعت تزغرد»

كتب: إبراهيم الديهي -

10:33 م | الأحد 31 يناير 2021

إيناس أصغر مأذونة في المنوفية

أكدت الدكتورة إيناس محمد صبحي المغربي، مأذونة بمحافظة المنوفية، وأول مأذونة سيدة بمركز شبين الكوم، عاصمة المحافظة، أن أعداد الزواج انخفضت بسبب انتشار فيروس كورونا بواقع 70% مقارنة بالأعداد التي قبل الجائحة، ولكن بعد شعور المواطنين أن كورونا مستمر، عادت الحياة لطبيعتها بعض الشئ وبدأ المواطنون من جديد يقبلون على «كتب الكتاب».

أول مأذونة بشبين الكوم تروي أغرب مواقف الطلاق

وأضافت أصغر مأذونة بالمنوفية، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أن عقود الطلاق أصعب بكثير من الزواج وتحدث العديد من المشاكل، مؤكدة أن آخر جلسة طلاق استمرت لأكثر من 5 خمس ساعات، وشهدت إغماء الزوجة وفقدانها الوعي، لعدم اتفاقها مع الزوج على تفاصيل الطلاق، مؤكدة أن عقود الطلاق بها مواقف غريبه وأجواء «رخمة وبايخة».

وتابعت، «من بين تلك المواقف، كانت سيدة طلبت الطلاق من زوجها، وانتقلا إلى مكتبي لتنفيذ الطلاق، وبعد الانتهاء من الإجراءات خرجت من المكتب تحتفل وأطلقت الزعاريد فرحا بالطلاق»، مؤكدة أن «الفرح أحسن بكتير من الطلاق بيبقي فيه مرح وهزار وضحك واليوم بيبقي جميل ومفيهوش مشاكل».

دخلت في منافسة على المأذونية مع 11 رجلا وفزت بها 

وأوضحت إيناس، أنها استلمت المأذونية في قرية «الماشي» بشبين الكوم عام 2016، وكنت قبلها قد دخلت في منافسة مع 11 رجلا، ونجحت في الحصول على لقب المأذونة، موضحة أن كافة الشروط انطبقت عليها، من حصولها على ماجستير في القانون، فضلا عن إجراء التحريات اللازمة، ولم أكن أتخيل في أي يوم أن أكون مأذونة.

ناس بتشجعني وناس شايفاها شغلة رجالة

وعن نظرة الناس لها عند معرفتهم بعملها تقول «المغربي»، «هناك ردود فعل إيجابية وناس كتير بتحاول تجشعني وتدعمني نفسيا، وعلى النقيض أجد من يحبطني أو يروج لفكرة أن هذا عمل الرجل دون المرأة»، موضحة أن السيدات في القرية سعيدات منذ أن توليت المنصب، وتفخرن بأن إحداهن هي من حصلت علي المنصب، و«زوجي ووالدتي يساعداني في تربية ابنتي مكة».

وأكدت، أنها توزان بين عملها وبين مراعاة أسرتها، خاصة أنها تزوحت بعد عملها في المأذونية، وأنها رزقت بطفلتها «مكة» قبل عام، ويساعدها زوجها ووالدتها في تربيتها في حابة انشغالها بمسؤوليات الزواج أو الطلاق، موضحة أنها تعيش خارج قريتها في قرية زوجها وتنتقل لأي مكان في حالة طلبها.