رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

مناجاة ودعاء.. آخر رسائل مها الصغير لوالدها قبل وفاته

كتب: روان مسعد -

11:20 ص | الجمعة 29 يناير 2021

مها الصغير

على مدار الفترة الماضية، وجهت الإعلامية مها الصغير، زوجة الفنان أحمد السقا عبر صفحتها الشخصية على «إنستجرام»، عدد من الرسائل إلى أبيها محمد الصغير، خلال وعكته الصحية التي ألمت به، وتمنت له الشفاء العاجل، آخرها رسالة مناجاة مؤثرة تدعو له فيها بالشفاء، إلا أنه توفي صباح اليوم فاجعا قلبها، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

آخر رسائل مها الصغير لوالدها محمد الصغير

آخر ما كتبته مها الصغير، لوالدها كان منذ 3 أيام، إذ دعت الله له أن يمتثل للشفاء بأسرع ما يكون، وطلبت كذلك من متابعيها وجمهور والدها الدعاء له بالشفاء العاجل، من خلال نشر صورة دعاء، علقت عليها قائلة «يا رب»: «بسم الله الشافي بسم الله الكافي.. بسم الله المعافي بسم الله القادر على كل شيء.. اللهم اجعل يدك ويد رسولك محيطة به وأطبائه.. اللهم أحطه بكرمك ولطفك وجودك.. يا من تقول للشيء كن فيكون».

مها الصغير تروي قصة حب محمد الصغير وملكة العلايلي 

وروت مها الصغير عبر «إنستجرام»، قصة الحب التي جمعت والديها محمد الصغير وزوجته ملكة العلايلي، «فيه حاجة مهمة أوي عايزة كل العالم يعرفها، وأكيد مش هعرف أكتب الكلام ده تاني.. أبطال القصة دي هم أبي وحياتي كلها، واللي يعرفني كويس، يعرف أن محمد الصغير مش أبويا بس هو حب عمري، والبطلة التانية هي أعظم ست في العالم، ملكة العلايلي.. قصه حب عشتها على مدار كل يوم وكل ثانية لغاية اللحظة، حتى لما اتطلقوا كنت عارفة إنه بيحبها، وهي بتحبه، وعمري ما شفته أو شفتها سعيدة، غير وهي مراته».

وتابعت مها الصغير: «المهم أمي اتجوزت أبويا وهي من عائلة أرستقراطية، وهو من عائلة بسيطة، وتحدت أهلها وقاطعوها، وهو لم يكن معه سوى ١٠٠ جنيه، وحصل مشاكل واتطلقوا من ٢٢ سنة، ويوم ما تعب وهو حواليه ناس كتير أوي (بس في الأفراح فقط)، طلب مني أطلب أمي في التليفون، وطلب يشوفها، وجت له على طول.. يوم ما حس أنه ضعيف أوي وتعبان بجد طلب ضهره وسنده اللي بجد، مش في المنظرة».

وأكملت «مها»: «جت وطلب منها متزعلش منه، وأنها تتجوزه على سنه الله ورسوله تاني، وأصدقاء الأبطال في هذا الفيلم الجميل اللي شهدوا هذه اللحظة، هما أنا وأخويا مصطفى، وأخويا التاني الدكتور اللي مسبنيش لحظة يحيي البستاني، الدنيا اتدربكت، وطلب مأذون، وجه المأذون جوز ملكه العلايلي لمحمد الصغير، على سنة الله ورسوله».

وواصلت: «هذه العظيمة اتجوزته، وهو محلتوش حاجة في عز ضعفه، ورجعت له وهو في عز ضعفه برده، ونام في حضنها وهو مرتاح أوي، هو الآن في أمس الحاجة للدعاء، لأنه في لحظات حرجة أوي أوي أوي، ادعوا له، وأسفه إني طولت عليكوا».