رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قصة حب محمد الصغير وزوجته: رجعلها بعد 22 سنة طلاق «في عز ضعفه»

كتب: آية المليجى -

11:21 ص | الجمعة 29 يناير 2021

محمد الصغير وزوجته

صراع شرس خاضه خبير التجميل محمد الصغير، فيروس كورونا اللعين، لكنه توفي اليوم داخل أحد مستشفيات القاهرة، بعدما تدهور حالته الصحية وفقد الفريق الطبي السيطرة على الوضع، لتسطير حالة من الحزن والصدمة على الوسط الفني، وزوجته وابنته الإعلامية مها الصغير.

محمد الصغير، صاحب الاسم الكبير في عالم التجميل، وضع بصمته الإبداعية مع عدد كبير من الفنانات، كما أنه والد الإعلامية مها الصغير، التي لازمته داخل المستشفى، بعدما نقل إلى غرفة العناية المركزة أثناء مرضه بفيروس كورونا المستجد.

وطيلة فترة مرضه، ظلت تعبر «مها» عن حزنها تجاه مرض والدها، بالإضافة إلى استرجاع عدد من القصص والحكايات بينهم، كان أبرزها هو قصة حب والدها محمد الصغير ووالدتها ملكة العلايلي.

وعبر منشور على حسابها على «إنستجرام»، استرجعت «مها» شريط الذكريات، لتحكي عنه وتوثق مواقفه، كان آخرها قصة الحب بين والدها ووالدتها.

قصة حب كل يوم وكل ثانية

ونشرت «مها» صورة تجمع والدها محمد الصغير بوالدتها، عبر حسابها على «إنستجرام»، روت من خلالها تفاصيل قصتها: «فيه حاجة مهمة أوي عايزة كل العالم يعرفها، وأكيد مش هعرف أكتب الكلام ده تاني.. أبطال القصة دي هم أبي وحياتي كلها، واللي يعرفني كويس، يعرف أن محمد الصغير مش أبويا بس هو حب عمري، والبطلة التانية هي أعظم ست في العالم، ملكة العلايلي.. قصه حب عشتها على مدار كل يوم وكل ثانية لغاية اللحظة، حتى لما اتطلقوا كنت عارفة إنه بيحبها، وهي بتحبه، وعمري ما شفته أو شفتها سعيدة، غير وهي مراته».

أبويا اتجوز أمي وهو معاه 100 جنيه

انتقلت الابنة في راوية قصة حب والديها التي بدأت منذ أن كان «الصغير» لم يمتلك سوى 100 جنيه فقط، بينما الأم صاحبة العائلة الارستقراطية: «المهم أمي اتجوزت أبويا وهي من عائلة أرستقراطية، وهو من عائلة بسيطة، وتحدت أهلها وقاطعوها، وهو لم يكن معه سوى ١٠٠ جنيه».

وتابعت «مها» في الراوية: «وحصل مشاكل واتطلقوا من ٢٢ سنة، ويوم ما تعب وهو حواليه ناس كتير أوي (بس في الأفراح فقط)، طلب مني أطلب أمي في التليفون، وطلب يشوفها، وجت له على طول.. يوم ما حس أنه ضعيف أوي وتعبان بجد طلب ضهره وسنده اللي بجد، مش في المنظرة».

رجعوا لبعض بعد 22 سنة طلاق

وأكملت «مها»: «جت وطلب منها متزعلش منه، وأنها تتجوزه على سنه الله ورسوله تاني، وأصدقاء الأبطال في هذا الفيلم الجميل اللي شهدوا هذه اللحظة، هما أنا وأخويا مصطفى، وأخويا التاني الدكتور اللي مسبنيش لحظة يحيي البستاني، الدنيا اتدربكت، وطلب مأذون، وجه المأذون جوز ملكه العلايلي لمحمد الصغير، على سنة الله ورسوله».

وواصلت: «هذه العظيمة اتجوزته، وهو محلتوش حاجة في عز ضعفه، ورجعت له وهو في عز ضعفه برده، ونام في حضنها وهو مرتاح أوي، هو الآن في أمس الحاجة للدعاء، لأنه في لحظات حرجة أوي أوي أوي، ادعوا له، وأسفه إني طولت عليكوا».