رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قولولي يا ماما.. كواليس تعامل عبلة الكحلاوي مع فريق عملها

كتب: آية أشرف -

11:31 م | الأحد 24 يناير 2021

عبلة الكحلاوي

باتت كالأم، فهي ليست مجرد داعية أو مقدمة برامج، ظلت تتوشح بالأبيض والابتسامة لا تفارقها قط، إنها الدكتورة عبلة الكحلاوي، زوجة الشهيد، وابنة مداح النبي، مؤسسة دار الباقيات الصالحات، أفنت حياتها في العلم والدعوة والعمل الصالح، لتجمع بين البر والتقوى، حتى ظل خبر رحيلها صدمة للكثير. 

عبلة الكحلاوي التي ارتبط اسمها بعمل الخير دومًا، ربما الأمر كان متملك منها حتى طغى على شخصيتها التي تعاملت معها مع من حولها خاصة العاملين معها. 

قولولي يا ماما

من جانبه، كشف عمرو السرجاوي، أحد العاملين بفريق عمل الدكتورة عبلة الكحلاوي، كواليس تعامل الفقيدة مع العاملين معها، قائلًا: «كانت تقولنا أنا ماما، متقولوليش إلا يا ماما، ولا حاجة ولا داعية ولا دكتورة، ماما وبس». 

وتابع خلال حديثه لـ «هُن«: «كانت حنونة وعطوفة، تحضر وتجيب لينا الأكل وتجمعنا حولها، قبل الحلقات». 

مستطرد:«كانت بتستغل الفواصل وتخرج تطمن علينا وتشوف مين متضايق وتساعده، ومي عاوز حاجة تعملهاله، كانت أم».

وتوفت الدكتورة بعد صراع مع جائحة كورونا المستجدة، عن عمر يناهز 72 عاما، والتي طالما طالتها شائعات الوفاة أكثر من مرة حتى قبل الوعكة الأخيرة.

وكانت قد ظهرت الدكتورة عبلة الكحلاوي في آخر بث مباشر لها عبر صفحة جمعية الباقيات الصالحات، تحدثت خلاله عن فضل العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، وأفضل الأعمال التي ينبغي على المسلم أن يفعلها في تلك الأيام، سواء محاولة ختم القرآن الكريم أو كثرة الدعاء.

من هي عبلة الكحلاوي

ولدت في 15 ديسمبر عام 1948، وهي ابنة الفنان الراحل محمد الكحلاوي، التي التحقت بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر تنفيذًا لرغبة والدها، وتخصصت في الشريعة الإسلامية، حيث حصلت على الماجستير عام 1974 في الفقه المقارن، ثم على الدكتوراه عام 1978 في التخصص ذاته.