رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

فوجئت بزوجها غير مختون فقررت خلعه.. «نهال»: خوفت من العدوى

كتب: سحر عزازى -

09:25 م | الأحد 24 يناير 2021

صورة أرشيفية

بعد إتمام عقد الزواج بين نهال، ه، وأحمد، م، فوجئت بأنه غير مختون، الأمر الذي أثر على علاقتهما معًا، نظرًا لما قد يسببه ذلك الأمر من انتقال العدوى وإصابتها بالأمراض التناسلية والعضوية، فضلًا عن تعرضها لأضرار نفسية متمثلة في عدم تحملها الوضع والنفور من زوجها، لذا اضطرت إلى رفع قضية طلاق للضرر بعد استحالة العيش بينهما.

فوجئت بالزوج غير مختون فقررت الانفصال 

يقول هشام الكودي، المحامي بالاستئناف العالي، إن موكلته تحدثت إلى زوجها أكثر من مرة بصورة ودية لمعالجة الأمر، لكن لم يستجب لها بل قام بالتعدي عليها وسبها وضربها، حتى تطور الأمر إلى طردها من مسكن الزوجية دون أن ينفق عليها، دون خطأ من جانبها: «رفعنا قضية طلاق للضرر بس للأسف مبيتخدش بيها غير لو فيه شهود والقاضي يقتنع بيها بدرجة 100% أو فيه محاضر بين الطرفين بتثبت فيها إنه تم التعدي عليها فبيتم اللجوء للخلع بعد كده».

داخل محكمة أسرة الخليفة بمقر مجمع محاكم الزنانيزي، رفعت «نهال» قضية خلع على زوجها، بعد نفاذ الحيل الودية بينهما متنازلة عن جميع حقوقها في سبيل الفرار من زوجها.

يحكي المحامي، أن المساعي الودية بين الطرفين فشلت، فمن جانب الزوجة وذويها بادرت بالتصالح واضطرت للعودة للمنزل من تلقاء نفسها إلا أنها وجدت الزوج قد قام بتغيير «كالون» الباب، بل وأضاف قفل إلى الباب كى لا تتمكن من الدخول، مضيفًا: «لذلك لجأت الموكلة للقضاء فتقدمت إلى مكتب تسوية أسرة الخليفة بالطلب وإقامة الدعوى».

 وتابع: «الختان سنة إسلامية حميدة وسبب قوي لطلب الزوجة للطلاق، بالإضافة إلى أن الزوج كان يتعاطى المخدرات بمسكن الزوجية بشكل يومى ويسئ معاملة زوجته، وعند اعتراضها على ذلك يقوم الزوج بضربها وسبها بأبشع الألفاظ ووصل الأمر ذروته حين طردها بالملابس الداخلية من مسكن الزوجية».