رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

أم تحرم ابنتها من استخراج شهادة ميلاد: كنت مستنية طليقي يموت

كتب: سحر عزازى -

07:49 م | الإثنين 18 يناير 2021

صورة أرشيفية

تزوجت رحاب جمعة عُرفيا كي تضمن بقاء أبنائها معها بعد خلع زوجها الأول، حيث أنجبت رضيعتها «مريم» قبل عامين، ولم تتمكن من إثباتها واستخراج شهادة ميلاد لها.

مأذق وقعت فيه السيدة الأربعينية لكنها خرجت منه بوفاة طليقها: «اتوفى من هنا ومشيت في إجراءات إثبات نسب البنت بقالي سنتين ولسه قسيمة الجواز طالعة امبارح بس».

تم الزواج دون معرفة أهلها في البداية خوفًا من أخذ أطفالها الثلاثة منها، وانتقلت للعيش معه في بيت أهله، وظلت ثلاث سنوات دون أن تتوقع حملها وإنجابها: «مكنتش عاملة حسابي بس لما خلفت جوزي طلب مني نحول العقد العرفي لرسمي عشان حرام البنت تفضل من غير ورق وحاليًا عندها سنتين ولسه مخلصتش ورقها».

 

الزواج العرفي حرمها من إثبات طفلتيها 

داخل محكمة الزنانيري بحي روض الفرج بشبرا، جلست «رحاب» للمرة الرابعة تنتظر دورها للدخول للقاضي على أمل أن يخبرها بأن هذه الجلسة الأخيرة لها لإثبات ابنتها لاستخراج شهادة طبية لها: «ولسه مخلفة بنت تانية اسمها مليكة من شهرين هي كمان عايزة تتثبت»، مؤكدة أنها تنقلت بين أكثر من محكمة لتقديم الأوراق اللازمة التي تساعدها في إثبات طفلتها.

 

تحكي «رحاب»، أنها أنجبت الطفلة في نفس اليوم الذي توفى فيه طليقها متأثرًا بمرض الفشل الكلوي، ومن وقتها وحتى اليوم تحاول الحصول على قسيمة زواج رسمية لإثبات الصغيرة ورضيعتها التي انجبتها قبل شهرين، لافتة إلى أنها اضطرت للعيش بتلك الورقة خوفًا من زوجها وأسرتها.

أثر الضرب معلم في وشي

وتقول، إنها عاشت أيام قاسية مع طليقها قبل وفاته انتهت بالخلع، مؤكدة أنه مارس ضدها جميع أشكال العنف والضرب والإهانة وحرمها من رؤية أشقاءها: «لسه أثر الضرب معلم في وشي وجسمي ومكنش بيخليني أسلم حتى على أمي واتعرفت على جارنا وعرفت منه أنه كان بيحبني من قبل ما اتجوز واتجوزنا، وأنا أول بخته».