رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

أخبار من الوطن نيوز

حكاية زوج هالة صدقي.. شكك في نسبها لأولاده ووصفها بالإنسانة العظيمة

كتب: أحمد حامد دياب -

10:28 ص | السبت 16 يناير 2021

هالة صدقي

أزمة كبيرة وقعت مؤخرًا بين الفنانة هالة صدقي، وزوجها سامح سامي، رغم إشادة الأخير بها وبموقفها الإنساني الذي أدته مع والده والذي حكاه في منشور له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» قائلًا: «تخيلو كده لما يكون في مشاكل طاحنة وقضايا مع أم أولادي وأول لما تسمع أن بابا اللي هو حماها في الرعاية المركزة تكون أول واحدة عنده هي والولاد ومش بس كده قلبت مصر كلها على أكياس دم ليه عشان فصيلة دمه نادرة».

الأمر لم يتوقف عند هذا الحد، فوصف سامي أم أبنائه رغم الدعاوى القضائية المقامة بينهما بأنها إنسانة عظيمة وابنة أصول قائلًا: «طبعا هي العظيمة أم ولادي هالة صدقي أشكرك جدا جدا لأنك أنقذتي حياة بابا يا أصيلة يا بنت الأصول».

القصة من البداية

مسيرة «هالة وسامح» منذ سنوات حتى الآن بدأت بحب ثم زواج ثم مشاكل ودعاوى قضائية واتهامات متبادلة وانتهت حتى أيام قليلة بإشادة سامح سامي بمن طعن في نسبة أبنائها إليها، وادعى أنها حملت بهم عن طريق استئجار بويضات من سيدة أخرى، وطلب منها تحليل dna، للتأكد من صحة نسب أولاده لها، بعد المشاكل العديدة التي حدثت بينهما فى السنوات الخمس الأخيرة.

البداية كانت إعلان زواج الفنانة هالة صدقي من المحامي سامح سامي، في منتصف عام 2007 بعد قصة حب جمعتهما، وبعد عامين من الزواج رزقت هالة وعمرها 48 عاما بطفليها سام ومريم، بالتحديد في 8-3-2009.

محامي سامح سامي يتهمها بالاختلاس

محامي سامح سامي، وجه للفنانة هالة صدقي من خلال فيديو له بثه عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعض الاتهامات، موضحًا أن موكله قام بعمل توكيل رسمي لهالة صدقي شاملا كل أعماله وأمواله، وفي عام 2016 غادر إلى أمريكا، للعمل هناك واستكمال رحلته العلمية، ليفاجأ بأن هالة باعت الأرض التي يمتلكها وأخذت أمواله من خلال التوكيل الذي تركه لها، على حد قوله.

سامح سامي يطالب بعمل DNA لأبنائه وزوجته 

وطالب زوج الفنانة بإجراء تحليل الحامض النووي «دي إن ايه»، من أجل معرفة نسب أولاده منها، وذلك بعد أن علم بأنها وضعت بويضات لسيدة أخرى من أجل إنجابها حسبما ادعى في تصريحات تلفزيونية.

«هالة» تحذر من تداول معلومات مغلوطة عن القضية

كان أول رد فعل من هالة صدقي على تلك التصريحات، أنها حذرت من تداول أي معلومات مغلوطة أو مضللة، سواء عن طريق أخبار صحفية أو مقاطع مصورة، بشأن خلافها مع زوجها سامح سامي، مؤكدة أنها سوف تلجأ للقضاء حال حدوث ذلك، وقالت في بيان لها، إنها فوجئت بمقطع مصور لأحد الاشخاص الذي يدعي أنه محام، يتهمها فيه بالاستيلاء على أموال زوجها بموحب توكيل وتطرق لبعض الأمور العائلية الخاصة، التي لم يبت فيها القضاء، وتقدم المحام الخاص بها بمذكرة للنائب العام لرفع قضية تشهير ضد هذا الشخص، وكذا ضد زوجها السابق، مضيفة «يحاول زوجي بطرق خبيثة النيل مني ومن سمعتي، بعد أن خسر قضية النفقة، رغم محاولاتي عدم التطرق للأمر في وسائل الإعلام مراعاة لشعور أولادي، إلا أنه وللأسف الشديد لم يحترم ذلك أو يضعه نصب عينيه». 

انتهاء القضية بسبب عدم حضور المحام

وأعلنت هالة صدقي انتهاء القضية وكتبت عبر حسابها الشخصي على «فيس بوك»: «تم إلغاء القضية المشينة المهينة لي ولأطفالي من الزوج المحترم لعدم دخول محاميه للقاعة بعد تأكده من حضورنا، ومعانا كل الأدلة والبراهين على كذبه وادعائه وتكرم القاضي لتأجيلها لآخر الرول لإصراري على تكملة القضية، وألغيت القضية لكنه نجح في التشهير».

اعتذار غير مقبول

وأعلنت هالة اتخاذها خطوات قانونية ضد زوجها والمحام الذي شهر بها، مؤكدة في تصريحات صحفية، أنها لن تتنازل عن حقها، موضحة أن اعتذار المحام غير مقبول، مشيرة إلى أنها تقدمت ببلاغات للنائب العام ضد المواقع التي شهرت بها ونشرت أخبارا خاطئة عنها، ونفت ما ذكره زوجها إنها لم يكن لديها القدرة على الإنجاب وشكك في نسب ابنيها «مريم وسامو»، لافتة إلى أن الخلافات مع زوجها منذ 5 سنوات.