رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

حاولت الانتحار 3 مرات وتلقت تهديدات بالقتل.. 11 معلومة عن أم سيف (فيديو)

كتب: غادة شعبان -

09:43 ص | الثلاثاء 12 يناير 2021

اليوتيوبر السورية أم سيف

مقطع فيديو مصور لا يتعدى مدته 30 ثانية، ظهرت خلاله اليوتيوبر السورية الشهيرة «أم سيف» عبر قناتها الرسمية على موقع الفيديوهات «يوتيوب»، تخبر من خلاله متابعيها باعتزال تقديم الفيديوهات وكانت علامات القلق والتوتر تسيطر عليها.

لم تكن كلمات اليوتيوبر قوية مثلما اعتاد منها متابعوها بجانب وجهها البشوش الذي يغير من حالتهم النفسية، وهو دفع أثار دهشة متابعيها، خاصةً بعد تلفتها بعينيها يمينًا ويسارًا وكأن أحدا ما يجلس أمامها يحاول ترهيبها، إذ أنهت الفيديو بشكل مفاجئ.

«قضينا أيام كتير حلوة على اليوتيوب مع بعض وأحسن سنتين مروا بحياتي السنتين اللي عشتهم معاكو وهالا جه الوقت اللي صار لازم أترك فيه اليوتيوب وأنا معاد أنزل أي فيديو على اليوتيوب وحابة إنه يكون شغلة.. باي»، كانت هذه هي الكلمات القصيرة التي أعلنت من خلالها اليوتيوبر عدم ظهورها على اليوتيوب مجددًا.

كدمات وعلامات الإيذاء العنف الجسدي، كانت ظاهرة بشكل واضح على اليوتيوبر السورية، ما جعل متابعيها يعتقدون أنها تلقت تهديدات من قبل مسلحين تواجدوا داخل منزلها، ليبقى الأمر لغزًا يحاولون التوصل له، خاصة بعد سماع صوت استغاثة في وسط الفيديو وهو ما زاد من ارتباكها.

ويُقدم هُن أبرز المعلومات عن اليوتيوبر السورية أم سيف، خلال السطور التالية.

- اسمها الحقيقي هديل.

- تُعرف باسم أم سيف، يوتيوبر سورية الأصل.

-  تقيم برفقة أسرتها في تركيا.

- دخلت مجال اليوتيوب قبل عامين ونصف العام.

- يبلغ عدد متابعيها على قناتها أكثر من 5 ملايين متابع.

- بدأت محتواها على موقع يوتيوب، بسرد قصتها ومن ثم فيديوهات ترفيهية خاصةً بألعاب الأطفال والكبار، كلعبة «بابجي» الشهيرة.

- تشارك متابعيها حياتها اليومية الخاصة هي وشقيقتها نانو وشقيقها جيفارا العلي.

- قال عنها صديقها جيفارا العلي، خلال فيديو له عبر قناته، «أول ما شفتها فكرتها مختلة عقليًا، حاولت تنتحر أكثر من مرة».

- تعرض حسابها على موقع التواصل الاجتماعي، للتوقف ومن ثم تلقيها ابتزازات وتهديدات من شخص ما للتحدث معه، بأي طريقة ما، حاولت الانتحار 3 مرات ودخلت في نوبة اكتئاب.

- ظهرت بشكل أثار الجدل عبر حسابها على موقع يوتيوب، وبدا عليها آثار الكدمات والعنف الجسدي بوضوح بالرغم من محاولتها إخفاء ذلك بالماكياج.

- اعتقد متابعوها أنها تتلقى تهديدات، وآخرون قالوا إنها قُتلت.