رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

قبل النطق بالحكم.. زينب تستغيث لتسديد ديون والدتها: «عرضت فرش البيت للبيع»

كتب: سحر عزازى -

02:05 ص | الأحد 10 يناير 2021

صورة أرشيفية

48 ساعة متبقية على آخر جلسة لولدتها قبل النطق بحبسها نتيجة عجزها عن دفع أقساط آخر «شيكات» من زيجة ابنتها الكبرى، حالة من الحزن الشديد سيطرت على زينب البالغة من العمر21 عاما، خوفا على والدتها السيدة العجوز من السجن بعد أن استنفذت مرات التأجيل المسموح بها ليكون النطق بالحكم النهائي صباح يوم الأربعاء المقبل: «ولازم ندفع قبلها عشان المحامي يلحق يتنازل».

الأمر الذي جعل «زينب»، تعرض آثار منزلهم البسيط للبيع مثل السخان والكنب بفرشه على أمل أن يشتريه أحد قبل الجلسة: «حتى لو هنقعد من غير فرش كله يهون بس أمي متتحبسش هي ست كبيرة ومش حمل بهدلة».

تحكي لـ«هن»، أن والدتها اشترت جهاز لشقيقتها الكبرى بقيمة 17 ألف جنيه وكانت منتظمة في دفع الأقساط إلي أن توقف شقيقها عن العمل وعجزت الأم عن الدفع ورفع التاجر الإيصال عليها: «دفعنا 8 آلاف وقولنا له نقسط الباقي رفض وصمم يرفع الشيك والجلسة النهائية اتحددت خلاص».

لم تتخيل الفتاة العشرينية والدتها داخل السجن في مثل هذا العمر، مؤكدة أنها لم تترك بابا إلا وطرقته لكن لم تجد مساعدة من أحد بسبب سوء ظروفهم المادية لافتة إلي أنها استطاعت تدبير مبلغ ثلاثة آلاف جنيه وساعدها أهل الخير بمبلغ ألفين جنيه: «فاضلي ألفين جنيه كمان وانقذ أمي».

تقول إنها عرضت الكنب بالفرش بمبلغ 1100 عمره 6 شهور فقط، السخان استعمال خفيف: «هبيعه بألف بس واللي مش هيعجبه عادي ميستلمش أنا هبعته علي حسابي لأن هنا بيخفضو تمنهم»، لافتة إلي إنه لا يوجد زبائن في بلدها المنيا واضطرت لعرض الأشياء على إحدي صفحات «الفيسبوك»: «أبويا راجل كبير برضه على قده وبيشتغل باليومية 60 جنيه ومبتكفيش مصاريف للبيت».