رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«أجمل امرأة بالعالم وكان بينا مشروع زواج وفشل».. ليلى علوي بعيون فاروق الفيشاوي (فيديو)

كتب: غادة شعبان -

10:54 ص | الإثنين 04 يناير 2021

ليلى علوي وفاروق الفيشاوي

دائمًا ما كان الفنان الراحل فاروق الفيشاوي يتحدث عن الفنانة ليلى علوي خلال استضافته في البرامج واللقاءات التلفزيونية المختلفة، حتى أنه وصفها بـ«حب حياته»، رغم أنها لم تتحدث مطلقًا عن هذا الأمر.

ويتزامن اليوم 4 يناير، مع ذكرى ميلاد الفنانة ليلى علوي، الـ59، ويُقدم «هُن» قصتها مع الفنان الراحل فاروق الفيشاوي، خلال السطور التالية.

العديد من الأعمال التي جمعت بين الفنان فاروق الفيشاوي والفنانة ليلى علوي، والذي تحدث عن علاقته بها خلال استضافته ببرنامج «تحت السيطرة»، مع الإعلامية أروى، حينما شاهد وسمع الفنانة وهي تتحدث عنه إذ قالت، «كل الناس عارفة فاروق على المستوى الفني ومشواره الطويل، ولكن فاروق كبني آدم طيب جدًا جدًا، وجدع جدعنة ابن البلد، بيحب أولاده أوي، وصديق لأصحابه جدًا جدًا، والحقيقة في الوقت الأخير سواء أنا أو ناس غيري، اتعلموا منه حاجات كتير منها القوة والثقة والايمان بربنا والتحدي، أتمنى يبقى فيه سيناريو يجمعنا».

ورد الفنان على كلامها، بأنه يعتبر نفسي من المحظوظين، إذ استعاد كواليس مسرحية جمعته بها، متطرقًا خلال حديثه لتصريحات مسبقة له بشأن ندمه على عدم الزواج منها، قائلًا «متتصوريش سعادتي وأنا بسمعها وحاسس بصدق في حبها وحنانها وصدق اخوتها».

وعن أهم ما يميزها عن جميع النساء اللاتي قابلهن، قال الفيشاوي، «أجمل امرأة في العالم، وإنسانيًا، كان في مشروع ولم ينجح، سنظل من أحسن اصدقاء وأخوات الدنيا، ليلى من عيلتي».

ورغم زيجاته المتعددة، إلا أن الفنان الراحل أعلن على الملأ، خلال استضافته في برنامج الإعلامية سمر يسري، أن الحب الحقيقي وحب حياته كانت الفنانة ليلى علوي، وأنه ندم كثيرًا على عدم قدرته بالزواج منها.

وحاول الإعلامي نيشان، التطرق مع ليلى علوي لقصة حبها بالفنان فاروق الفيشاوي، إلا أنها رفضت التعليق، «قال هذا الكلام، ولكني ليس لدي تعليق، ومبحبش اتكلم في حاجات زي كده، أنا ست متجوزة، ولا يجوز أن يقال هذا الكلام، ربما فاروق قال هذا الكلام قبل أن أتزوج».

وكشفت الفنانة عن أسباب فشل هذة العلاقة وعدم اكتمالها، «هو تقدم لي في فترة في حياتي لكي يخطبني، ولكن والدتي رفضت تلك الزيجة، وانتهى هذا الأمر».