رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

تزوج من 4 فتيات وشافله كلبة.. عمر يرضي رغبة والدته: هسمع كلامها (صور)

كتب: آية المليجى -

09:01 م | الأربعاء 30 ديسمبر 2020

سيشن زفاف وهمي

قبل 5 أعوام، أصبح عمر عبده، أسيرًا لرغبات والدته المتكررة في زواجه، فلم تخل أحاديثهما اليومية من البوح عن طلبها ورؤيته عريسًا برفقة عروسه، فهي الأمنية التي باتت تحلم بها ليلًا ونهارًا، وفي الوقت ذاته، كان للشاب الصعيدي رأي آخر، ففكرة الزواج لم تشغل باله، لكن كثرة أحاديث والدته جعلته يسلك طرق مختلفة لإرضائها.

حفل زفاف من 4 فتيات

في يناير الماضي، طرأت فكرة غير تقليدية للشاب الصعيدي، حين حاول إرضاء رغبة والدته، فارتدى البدلة السوداء واختار أربعة فتيات ارتدين فساتين الزفاف، ليوثق معهن «فوتوسيشن وهمي» بزواجه.

«والله هخليكي تشوفيني عريس» القسم الذي أخذه«عمر» على نفسه، حين أنهى الحديث مع والدته، بعدما أعلنت غضبها وتخلت عن تلبية احتياجاته: «مبقتش تحضرلي الأكل.. ولا تغسلي هدومي أو حتى تغيرلي ملاية السرير.. وكل ما أقولها على حاجة تقولي شوفلك واحدة تعملك حاجتك»، بحسب حديثه لـ«هن».

الفكرة غير مألوفة على المجتمع الصعيدي، طرأت على بال «عمر»، وسعى في تنفيذها، قطع رحلة طويلة للبحث عن الفتيات الأربعة، وأخيرًا لجأ إلى فتيات يعملن في المسرح، حتى يؤدين المهمة بنجاح.

الذهاب لمحافظة الأقصر، بعيدًا عن أعين الناس في «قنا»، هكذا جاء قرار الشاب العشريني برفقة الفتيات والفريق المساعد له لإتمام «الفوتوسيشن»، حتى بدأ في تنفيذ ما أراده داخل أحد الفنادق ليتلقى ردود أفعال من الجميع.

عمر: شافله كلبة للتخلص من أحاديث أصدقائه ووالدته

فكرة «عمر» في الزواج من أربعة، ربما لم تأت بنتيجتها، فأحاديث والدته لم تنته، حيث امتدت أيضًا إلى أصدقائه، ليلجأ الشاب الثلاثيني، لفكرة مختلفة، وهي تصوير مقطع فيديو برفقة كلبة، تشاركه تفاصيل يومه بداية من الاستيقاظ حتى عودته للنوم مرة أخرة، ليرد من خلالها على المحيطين به الذين يطالبونه بضرورة الزواج.

«شوفلك كلبة» جملة تكررت على آذان «عمر» في الفترة الأخيرة من أصدقائه، ليقرر الرد عليهم بواسطة الفيديو الذي وثق من خلاله حياته مع كلبة: «كل شوية حد يقولي هتتجوز امتى.. ويلا اتجوز بقى.. ومؤخرا بقوا يقولوا شوفلك كلبة.. وده اللي عملته».

ونشر «عمر» مقطع الفيديو عبر حسابه على «فيس بوك»، ليثير من خلاله الجدل حول تشبيه الكلبة بالزوجة، لينفي الشاب العشريني ذلك التشبيه: «طبعًا استحالة أقصد إني أشبه الزوجة بالكلبة.. الزوجة دي أمي وأختي.. وأنا سبت النهاية مفتوحة عشان كل واحد يتكلم ويعبر براحته».

في النهاية.. عمر: هسمع كلام أمي

ورغم الأفكار التي نفذها «عمر» للإعلان عن رغبته في تأجيل الزواج، خضع في نهاية المطاف لأحاديث والدته، التي أقنعته بالفعل في التفكير بالزواج: «اقتنعت في الآخر.. بس كنت مأجل الخطوة.. وخلاص عاوز أخدها».

اختيار العروس هي المهمة الأصعب التي يراها «عمر»: «لازم أختار البنت اللي تتفهمني ومتقبلين ظروف بعض.. ونقدر نتعامل مع بعض.. لازم نختار صح ونكون مرتاحين مع بعض».

واختتم «عمر» حديثه لـ«هن»: عن موافقته على أحاديث والدته: «لازم تكسب طبعًا.. وأنا موجود عشان تكسب دايمًا.. بس هى كانت عاوزة تستعجلني بس».