رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

«ارجعي لأهلك».. صيغ أخرى توقع «الطلاق» بشرط النية

كتب: منة الصياد -

09:44 م | الأربعاء 23 ديسمبر 2020

الطلاق

للطلاق العديد من الأشكال والصور بين الأزواج، كشف عنها الدكتور مبروك عطية عميد كلية الدراسات الإسلامية السابق، أمس، مشيرا إلى أن ألفاظ مثل «أنتِ حرة» و«غوري من وشي»، من ألفاظ «الطلاق الكناية» لا يقع الطلاق بها، إلا عقب سؤال الزوج عن نيته من التفوه بتلك الألفاظ.

أزهري: لطلاق الكناية العديد من الألفاظ

ومن جانبه، أوضح أحمد الماكي، أحد أعضاء لجنة الفتوى بالأزهر الشريف، خلال حديثه لـ«هن»، إن هناك نوعان من الطلاق، الصريح والكناية.

وأضاف «الماكي»، أن الطلاق الصريح، هو الذي يتضمن ألفاظ مثل «طلقتك»، أو «أنتِ طالق»، وهنا يقع بشكل واضح وصريح، بسبب ظهور دلالته في اللفظ، معقبا: «الطلاق هنا مفيهوش هزار حتى لو الزوج رجع في كلامه».

أما طلاق الكناية، فهو يضمن ألفاظا قد تحمل نية الطلاق، والتي من بينها، «ارجعي لأهلك»، أو «أنتِ حرام عليّ»، أو «اخرجي»، وفي تلك الحالات يجب سؤال الزوج عن نيته وقصده من قوله، «الطلاق هنا يقع حسب نية الزوج، ولازم يتسال عنها هل هي طلاق أم تهديد وفي كتير من الحالات بيكون تهديد ليس إلا، وفي كل الحالات الطلاق لا يقع شرعا إلا أما الإفتاء لأننا مرتبطين بقانون».

مبروك عطية: حديث الطلاق ضعيف

وكان لفت الدكتور مبروك عطية، إلى أنه لا يوجد في الشرع قسم بـ الطلاق «حلفان بالطلاق» نهائيا، موضحا أن القسم يكون بالله مشددا.

وأشار الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف، إلى أنه لا يجوز للزوج هجر زوجته مدة تتجاوز 4 أشهر، حتى إذ أقسم على هجرانها، وأن الحياة تستحيل مع ضرب الزوج لزوجته.

واستطرد: «الضرب المستمر لكن ممكن يلطشها مرة ولا مرتين غصب عنه»، لافتا إلى أن استمرارية الحياة لا تحدث مع إفشاء أسرار المنزل، والإهانة المستمرة، من ناحية أي من الزوجين.