رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

«يمنى» انهارت نفسيا بسبب صعوبة الثانوية الأزهرية: أبوها ضغط عليها فهربت

كتب: حسن صالح -

01:29 م | الإثنين 21 ديسمبر 2020

أمن القليوبية

دفعت ضغوط الدراسة في الثانوية الأزهرية، فتاة لم يتخط عمرها 17 عاما، إلى ترك منزلها بقرية الخرقانية بمركز القناطر الخيرية، هربا من محاولات ضغط مكثفة مارسها عليها والدها لحثها على المذاكرة، في وقت ساءت فيه حالتها النفسية إلى أقصى درجة، بسبب عدم قدرتها على استيعاب دروسها. 

لم يدرك الأب ما تعيشه ابنته من ضعف نفسي يقترب من الانهيار بسبب عجزها في تحصيل دروسها، وبالتالي لم يكن يخطر على باله أن فتاته الصغيرة، ستهرب من دفء الأسرة إلى مكان معلوم، فقط أصيب بحالة ارتياب بعد تغيب ابنته وفشله في الوصول إلى مكانها، وعلى الفور لجأ إلى مركز شرطة القناطر الخيرية، وأبلغ العميد محمد غيث مأمور المركز، الذي بدوره أخطر اللواء فخرالدين العربي، مدير أمن القليوبية، بالواقعة.

وعلى الفور تشكل فريق بحث قاده العميد حاتم حداد مدير إدارة البحث الجنائي والمقدم محمود علام، رئيس مباحث مركز شرطة القناطر الخيرية، لفك لغز اختفاء الطالبة «يمنى ط. ح.»، بالصف الثالث الثانوي، بقرية الخرقانية، والتي أكد والدها أنها توجهت لحضور درس فقهي بالقرية، وانتهت منه برفقة زميلاتها فى الساعة السادسة مساءً، وبعد صورت بعض المذكرات بإحدى المكتبات، إلا أنها عقب هذا التوقيت اختفت ولم تعد.

يشار إلى والد الطالبة المتغيبة، حرر محضرا حمل رقم 14540 إدارى القناطر الخيرية، أكد فيه أن ابنته تركت الهاتف المحمول قبل الذهاب للدرس، وبعدها اختفت، موضحا أنه لم يكن هناك أى خلاف معها، إلا حرصه على المذاكرة، نظرا لصعوبة المواد التى تدرسها بالثانوية الأزهرية على عكس الثانوية العامة.

وتمكنت أجهزة البحث الجنائي بالقليوبية، فك لغز اختفاء الفتاة المتغيبة، وتحديد مكانها بعد تركت منزل أسرتها بسبب سوء حالتها النفسية لعدم قدرتها على تحصيل دروسها في الثانوية الأزهرية، وتعهد والدها بحل المشكلة وحسن رعايتها.