رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

فتاوى المرأة

"أمين الإفتاء" عن تنظيم النسل: كان يحدث في زمن النبي عن طريق العزل

كتب: شريف سليمان -

03:57 ص | الإثنين 14 ديسمبر 2020

الدكتور مجدي عاشور

قالت الإعلامية عزة مصطفى، إن الإحصائية الخاصة بمولد طفل كل 13 ثانية في مصر تجعل المواطن المصري يفهم أن تجديد الخطاب الديني لم ينجز شيئًا فيما يتعلق بالزيادة السكانية.

ورد عليها الدكتور مجدي عاشور أمين الفتوى بدار الإفتاء، خلال مداخلة هاتفية بالبرنامج "صالة التحرير" الذي تقدمه عبر شاشة "صدى البلد": "عند حضرتك حق، ومقدرش أقول لأ"، مشيرًا إلى أن ما يقصده الرئيس عبدالفتاح السيسي من تجديد الخطاب الديني هو أن يعبر عن القضايا المجتمعية وأن يجد حلولا لها.

وتابع عاشور أمين الفتوى بدار الإفتاء: "مشكلة الزيادة السكانية ترتبط بالموروث الثقافي، وحتى نغير هذا الموروث فإننا نحتاج إلى وقت، وفي الأرياف والقرى والنجوع يتحدثون عن قيمة العزوة ويؤمنون بضرورة أبناء كثر حتى يساعدوهم في أعمال الحقل، لكن هذه الثقافة تغيرت".

وأردف، أن الثقافة المجتمعية مرتبطة بشيء من الموروث الديني القديم غير الصحيح، وهو أن المسلم يجب عليه أن ينجب أبناءً كُثر لأن النبي قال "تكاثروا وتناسلوا فإني مباهٍ بكم الأمم يوم القيامة"، ففهموا أن الكثرة بمعنى الكم، لكنها في الحقيقة تشير إلى الكيف بدليل الحديث الشريف الذي تنبأ فيه بتداعي الأمم على المسلمين بالرغم من كثرة عددهم، ووصفهم بأنهم كغثاء السيل.

وحول الآية الكريمة التي قال فيها الله عز وجل: "ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم"، قال إن سياقها نزل على كفار قريش عندما كانوا يقتلون أبناءهم، لكن الخطاب الديني ينص على تنظيم النسل قبل عملية الولادة.

وواصل: "عملية العزل كانت موجودة أيام النبي، وأذن بها، والآن لم تعد هذه الطريقة موجودة، ويجرى تنظيم النسل بطريقة أحدث، لأن هناك وسائل متقدمة تمنع التقاء الحيوانات المنوية بالبويضة، وبالتالي فلماذا لا ننظمها؟!، التيارات المتطرفة تدخلت في هذا الأمر وتشيع فقه الحرام في كل شيء منها هذا الأمر".

أما عن "الرزق"، وهي إحدى المسائل التي يحجج بها أنصار تحريم تنظيم النسل، قال عاشور أمين الفتوى بدار الإفتاء، فإنه مرتبط بالأخذ بالأسباب وتوكل الإنسان على الله، إذ أن التخطيط والتدبير من الأخذ بالأسباب المرتبط بالرزق.