رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

ماما

بعد انتحار طالب لاعتداء والده عليه بسبب المدرسة.. مطالبات بتحفيز الطلاب للتعلم

كتب: ندى نور -

06:37 م | الأحد 13 ديسمبر 2020

انتحار طالب شنقا بسبب تعنيف والده

لم يتحمل طالب بالصف الأول الإعدادي اعتداء والده عليه بالضرب، حتى يقرر إنهاء عن طريق الانتحار شنقا بحبل في سقف غرفة نومه بمحافظة الدقهلية، عقابًا على عدم ذهابه إلى المدرسة.

ومن جانبها، علقت داليا الحزاوي، مؤسسة ائتلاف أولياء أمور مصر، على حادث انتحار الطالب، مؤكدة أن هناك أسباب مختلفة للأبناء لعدم رغبتهم الذهاب للمدرسة منها انعدام الأنشطة داخل بعض المدارس وأسلوب تعامل المعلمين معهم بطريقة غير تربوية، وبالتالي لا يفضل الطلاب الذهاب للمدرسة خاصة السن الصغير.

وتابعت أنه أثناء حديثها لـ"هُن": "لابد أن يحسن المعلم معاملة الطلاب ولا يقسو عليهم أو يتنمر عليهم، حتى لو عن طريق الهزار، ممكن المعلم يستخدم طرق تدريس حديثة تدفع الملل عن الطلاب كعمل تمثيل لقصة أو درس في الفصل أو عمل مسابقات بسيطة بين الطلاب".

وأشارت إلى أنه لابد من خلق جو أسري محفز وداعم للمدرسة والمذاكرة والحديث بايجابية عن المدرسة، موضحة أنه من أهم النصائح للتعامل مع ذلك الأمر هو الاستماع إلى مشاكل الأبناء جيدًا حتى وإن كانت صغيرة، بالإضافة إلى قضاء وقت أطول معهم عند عودتهم من المدرسة. 

وناشدت "الحزاوي"، أولياء الأمور بضرورة تحفيز وتقدير الأبناء في حالة إنجاز مهامه من الواجبات أو الحصول على درجة مميزة في الاختبارات حتى يشعر أن المدرسة والمذاكرة سبب في تحقيق الذات، ولابد أن يكون هناك تعاون بين المنزل والمدرسة لحل أسباب كراهية الابن الذهاب للمدرسة.

وتعود تفاصيل الواقعة عندما تلقى اللواء رأفت عبد الباعث مدير أمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء مصطفى كمال، مدير المباحث الجنائية، بورود بلاغ إلى مأمور مركز شرطة ميت غمر، من "أ. م. إ."، 47 عاما صياد، ومقيم بقرية البوها دائرة المركز، بوجود جثة نجله الطفل بالصف الأول الإعدادي، بمنزله حيث قام بالانتحار شنقا.

انتقل المقدم أحمد فريد، رئيس مباحث المركز إلى مكان البلاغ، وتبين وجود جثة "محمد"، 13 عاما ، طالب بالصف الأول الإعدادي، داخل شقته بالطابق الأول علوي.

وعثر خلال المعاينة على حبل يستخدمه والده في أعمال الصيد، معلق بمسمار في سقف غرفة المعيشة وأسفله منضدة، وتبين وجود جثمان المتوفي على سرير غرفة نومه، وأظهرت مناظرة الجثة، وجود سحجات بالجانب الأيسر من الرقبة وأسفل الأذن اليمنى.

وأضاف والده في أقواله إن نجله انتحر شنقًا، لمروره بحالة نفسية سيئة نتيجة تعنيفه له، وتعديه عليه بالضرب لعدم ذهابه إلى المدرسة.

ونقل جثمان المتوفي إلى مستشفى ميت غمر المركزي، تحت تصرف النيابة.

تحرر عن ذلك المحضر اللازم، وجار استكمال الفحص والعرض على النيابة العامة.