رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

على طريقة عصابة "100 وش".. حكاية خاطبة وعروس مزيفتين تمارسان النصب

كتب: أحمد حامد دياب -

09:00 ص | الثلاثاء 08 ديسمبر 2020

العريس المخدوع ومشهد من مسلسل بـ100 وش

"مليونير مليونير بكرة هبقى مليونير"..هذه هي الأغنية الشهيرة لمسلسل "بـ100 وش" والذي كان يحكي عن عصابة طريفة تتزعمها "سكر" التي أدت دورها الفنانة نيللي كريم بالاشتراك مع "عمر" الذي أدى دوره الفنان آسر ياسين بمساعدة أفراد العصابة الذين غلب عليهم الطابع الكوميدي.

توالت أحداث المسلسل حتى تولدت لدى "عمر" فكرة جديدة للنصب حيث سيقوم "حمادة" الذي يؤدي دوره الفنان إسلام إبراهيم بعمل نفسه "خاطبة" للتوفيق بين راغبي الزواج وستعرض عليهم صور العروس "سكر" وبعد ذلك تطلب أسرة العروس شبكة كبيرة من العريس وتكررت الواقعة أكثر من مرة وفي النهاية اختفت العروس وأسرتها المزيفة.

هذا هو ما حدث بالفعل مع "أحمد.أ" الشاب الذي كان يبحث عن زوجة له عبر أحد جروبات الزواج على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" وتقابل مع خاطبة وعرضت عليه عروسا وشاهد صورها ثم ذهب لرؤيتها بصحبة الخاطبة في أحد المقاهي، وأخبرته الخاطبة أنها تحصل على ألف جنيه كأتعاب 300 عند التعارف و700 يوم الخطوبة وبعدها طلبت منه "العروس" المزعومة شبكة مناسبة ومبلغ مالي وذلك قبل اختفائها.

العريس المخدوع حكى لـ"الوطن"، تفاصيل ما تعرض له حيث ذهب مع أسرته لزيارة "شيرين م" العروس المطلقة التي لديها 3 أبناء والتي وافقت عليه ووافقت على كل طلباته وشروطه وأبدت استعدادها للإقامة مع أسرته في منزله وخدمة والديه واشترطت الحصول على شبكة مناسبة لها "دبلة وخاتم ومحبس" وصلت تكلفتها الإجمالية 13500 جنيه بخلاف 500 جنيه طلباتها لشراء "عباية" لحضور حفل الخطوبة.

وتقابل العريس مع والدة العروس وابن خالتها والذي تبين لاحقًا أنه زوجها ووالد أبنائها الثلاثة وأن السيدة التي قامت بدور والدتها والتي عرضت استضافت الأطفال بعد زواج ابنتها من العريس، هي والدة هذا الزوج أصلا بعدما عرف ذلك من بعض الجيران.

طلبت العروس من عريسها بعض الطلبات ومبلغا ماليا على سبيل السلف ثم طلبت منه خط هاتف محمول باسمه لتحدثه عليه وبالفعل تواصل معها لمدة شهر وكان يهاتفها بشكل دائم قبل أن تمتنع عن الرد على اتصالاته ورسائله ليتفاجأ بعدها بأنهم تركوا الشقة التي كانوا يقيمون فيها وأن الشاب الذي كان يحضر كل المناسبات معهم بحجة أنه ابن خالتها هو زوجها ووالد أبنائها وأن السيدة التي قامت بدور أمها هي حماتها.

لم تكتفِ الصدمات عند هذا الحد ولكن اكتشف "أحمد.أ" أنه ليس المخدوع الوحيد ولكن له منافس حيث خٌطبت الزوجة لشاب آخر وحصلت منه على شبكة وهاتف محمول وخط جديد باسمه أيضًا، لتهاتفه عليه بعدما خصصت لكل عريس خط وتليفون خاص به.

المفاجأة الثالثة هي مكالمة تلقاها العريس المخدوع من صاحب أحد محلات الاتصالات، يخبره أن العروس الهاربة اشترت منه هاتفين محمولين بمبلغ 7000 جنيه وهربت بهما ولم تسدد ثمنهما.

وتحدث العريس المخدوع مع أحد الجيران الذي أخبره أنه تحدث مرة مع شقيق زوج العروسة وأخبره أن السيدة التي قامت بدور الخطبة أصلا هي شقيقة زوجها، ومشيرًا إلى أنه لم يتقدم ببلاغ حتى الآن للجهات الأمنية خوفا من الفضيحة.

ونصح "أحمد أ" الشباب بعدم الزواج عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعدم الاعتماد عليها في الحصول على شريكة العمر حتى لا يتعرضوا للنصب.

الكلمات الدالة