رئيس التحرير:

محمود مسلم

رئيس التحرير

محمود مسلم

علاقات و مجتمع

القصة الكاملة لفتاة فوتوسيشن هرم سقارة: كانت عايزة تتشهر ودخلت بعباية

كتب: الوطن -

04:44 ص | الأربعاء 02 ديسمبر 2020

سلمى الشيمي

أزمة أثارتها شابة تدعى سلمى الشيمي "26 عاما" حاصلة على بكالوريوس تمريض" بعدما نشرت صور لها في منطقة أثرية وهي مرتدية ملابس غير مناسبة مما أثار الغضب على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتقدم المحام أشرف فرحات، مؤسس حملة "تطهير المجتمع"، ببلاغ إلكتروني، للنائب العام، يطلب فيه التحقيق مع سلمى الشيمي، قال فيه: "إن ما قامت به المشكو في حقها، يعد إهانة للدولة المصرية بكاملها وتهكمًا على الحضارة المصرية، يستوجب المساءلة القانونية، حتى يكون العقاب بمثابة ردع عام لكل من تسول له نفسه النيل من مصر وحضارتها، وردع خاص للمعروض ضدها على ما اقترفته من جرم".

النيابة تحقق مع سلمى الشيمي والمصور وموظفين وأفراد أمن

وخضعت الموديل سلمى الشيمي، صاحبة "فوتوسيشن سقارة"، التى نشرت صورا لها فى المنطقة الأثرية، مرتدية ملابس فرعونية، ومصورها و4 موظفين إداريين، و4 أفراد أمن من منطقة أثار سقارة، تم ترحيلهم أمس، للمثول أمام النيابة العامة، للتحقيق معهم في واقعة التصوير في المنطقة الأثرية دون تصريح، والتحقيق مع أفراد الأمن والموظفين بتهمة الإهمال وتقاضي مبلغ 1500 جنية للسماح لهم بالتصوير.

وكانت أجهزة الأمن، باستخدام الوسائل التقنية الحديثة، قد تمكنت من تحديد مكان تواجد المتهمة، وانطلقت مأموريات استهدفتها، وألقت القبض عليها، كما تم ضبط مصور "الفوتوسيشن"، بعد استهدافه فى منزله بحلوان، واعترفا بأنهما دخلا المنطقة الأثرية بعد دفع مبلغ 1500 جنيه لـ4 أفراد من الأمن و4 موظفين، تم تحديدهم وضبطهم.

وأوضحت التحريات، بعد مراجعة كاميرات المراقبة، أن سلمى الشيمي، دخلت المنطقة الأثرية مرتدية عباءة سوداء اللون، ونظارة شمس لإخفاء ملامحها، وكان بصحبتها شخصين، أحدهما المصور الخاص بها حسام محمد، وقطعوا تذاكر زيارة مناطق أثرية.

ورصدت كاميرات المراقبة سلمى الشيمي، وهي تنزع عباءتها، وشرع المصور فى "الفوتوسيشن"، بالإضافة إلى تسجيل فيديو مدته دقيقتان، وبعد قرابة 4 ساعات، خرج الـ3 من المنطقة الأثرية، وظهرت الموديل، وهى ترتدي نفس العباءة السوداء، والنظارة السوداء، اللتين دخلت بهما، ثم نشرت الصور والفيديو، على الحسابات الخاصة بها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وغادرت سلمى الشيمي قسم شرطة البدرشين بعد أن تبين من الفحص الجنائي أنها ليست مطلوبة في أي قضايا أخرى أو صادر بحقها أي أحكام جنائية.

وسددت اليوتيوبر سلمى الشيمي قيمة الكفالة المقررة من النيابة العامة وقيمتها 500 جنيه .

ونسبت النيابة  للمتهمة تهمة "تصوير صور فوتوغرافية داخل منطقة سقارة الأثرية دون الحصول على إذن من الجهات المختصة".

اعترافات المهتمة داخل النيابة: دخلت بشكل قانوني ودفعت تذكرة للتصوير

وقالت سلمى الشيمي خلال التحقيق معها أمام النيابة الكلية في جنوب الجيزة قبل قليل: "أنا دخلت المنطقة الأثرية في سقارة بطريقة قانونية، يعني كان معايا تذكرة، وكنت لابسة ملابس محتشمة عبارة عن عباءة، وكمان كان معايا إذن بالتصوير، يعني معملتش حاجة غلط ولا خالفت القانون".

وحضرت المتهمة سلمى الشيمي، داخل سيارة ترحيلات قادمة من مديرية أمن القاهرة، إلى مديرية أمن الجيزة، بعد ضبطها داخل مسكنها بمدينة نصر، وظهرت ترتدي عباءة سوداء "إسدال"، ونظارة، وشال أسود على رأسها، ومقيدة بالكلابشات بصحبة أمين الشرطة، وإلى جوارها المصور الخاص بها حسام محمد، مقيدا أيضا.

وصعد المتهمان سلمى الشيمي وحسام محمد إلى مقر النيابة، من الباب الخلفي القريب من محطة مترو الجيزة، إلى الطابق السابع، بعد إيداعها داخل حجز الترحيلات المجاور للمحكمة.

وكشفت موديل الإعلانات، المتهمة بالتصوير في منطقة آثار سقارة بالزي الفرعوني دون تصريح، أنها سعت من وراء "السيشن" المثير للجدل، إلى تحقيق الشهرة والتسويق لنفسها، من خلال نشر تلك الصور والفيديوهات عبر صفحتها على "تيك توك"، لكي تحصل على نسب مشاهدة عالية.

وقالت المتهمة سلمى الشيمي، أمام المباحث إنها لم تكن تعلم أن القانون يعاقب على التصوير داخل الأماكن الأثرية دون تصريح، موضحة أنها دفعت مبلغ 1500 جنيه، للعاملين على تأمين تلك المناطق، وأنها إذا كانت تعلم بوجود تصريح ورسوم، كانت دفعتها أفضل من دفعها للعاملين.

مدير أثار سقارة: قامت بدخول المنطقة متخفية في عباءة سوداء ولم تبلغ بجلسة التصوير

من جهته قال صبري فرج، مدير منطقة آثار سقارة، إن هناك فتاة مصرية تُدعى سلمى الشيمي، جاءت يوم الأربعاء الماضي، وجلست في المكان لمدة نصف ساعة، وبعد رؤية "الفوتوسيشن"، تم التحقيق في الأمر، وفحصه، وجرى تحويل الأمر لجهات التحقيق، ووزير السياحة والآثار، والأمين العام للآثار مصطفى وزيري. 

وأضاف "فرج"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي محمد شردي في برنامج "الحياة اليوم"، المذاع عبر فضائية "الحياة"، أنها دخلت هي وشخصين آخرين، بتذكرة زيارة طبيعية، لكن التصوير في تلك الأماكن السياحية، من المفترض أن يكون بتصريح، ولذلك تم تحويل الأمر لجهات التحقيق، لافتًا إلى أنها قامت بدخول المنطقة متخفية في عباءة سوداء، ولم تبلغ بالتصوير نهائيًا. 

وتابع أن الصور التي صورتها غير لائقة على الإطلاق بالمكان السياحي، مشيرًا إلى أنه لا يوجد صور بهذه النوعية حدثت بالزي الفرعوني، وهذا أمر يسيء للآثار وللوزارة بشكل كبير. 

وأردف: "وجودها بجانب الآثار التي ظهرت بجانبها غير لائق، ولذلك تم تحويل الأمر لجهات التحقيق، والمتسبب في الأمر سيتم معاقبته".